فشل قطر المستمر

صفعة على وجه تنظيم الحمدين وجهتها محكمة العدل الدولية برفضها جميع طلبات قطر المتعلقة بالتدابير الوقائية في شكواها المزعومة ضد دولة الإمارات، ادعاءات باطلة تعكس بوضوح مدى ارتباك تنظيم الحمدين وتخبطه في أزمته بشكل بات معه وكأنه يحرق السفن ويهدم جسور العودة لبيته العربي الخليجي، وينوي الذهاب بقطر وشعبها الشقيق إلى أنفاق مظلمة تفصل بينه وبين أشقائه وجيرانه العرب، وهو الأمر الذي سبق أن قالت عنه دولة الإمارات بأن «قطر غيرت الخطاب السياسي في الخليج ودوله إلى الأسوأ، والأساليب التي تبنتها ومولتها أصبحت الآن العرف والقاعدة، بعيداً عن الاحترام والمراعاة التي ميزت التعامل السياسي بين دول الخليج العربي».

ادعاءات قطر الباطلة واتهاماتها لدولة الإمارات بخصوص التعامل مع الطلبة القطريين في الإمارات، وما قدمته من وثائق مفبركة ومزورة، أمر لا يصدقه عاقل عن دولة الإمارات التي يعيش على أرضها الملايين من مختلف جنسيات العالم في مودة ووئام وهدوء تام، ولم يحدث أن ثبت عن الإمارات أنها تسيء التعامل مع أي فئة من الأجانب على أرضها، فما بالنا بالأشقاء العرب الخليجيين، وخاصة القطريين الذين تشفق عليهم دولة الإمارات من سياسات نظامهم الفاسد والغارق في دعم وتمويل الإرهاب والتطرف.

تعليقات

تعليقات