#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

انسحاب بلا شروط

تتواصل العملية العسكرية لتحرير مدينة الحديدة ومينائها من ميليشيا الحوثي الإيرانية، وتطالب الإمارات الحوثيين بالانسحاب من المدينة بدون أي شروط، فلم يعد هناك مجال لفرض الشروط بعد أن انطلقت معركة التحرير التي يديرها التحالف العربي بأعلى قدر من المسؤولية والانضباط والإنسانية، هذا في الوقت الذي يدير فيه الحوثيون معركتهم بشكل غير إنساني، حيث ينهبون المساعدات الإنسانية وينشرون الألغام بشكل عشوائي، ويتخذون من المدنيين دروعاً بشرية، ويرفضون النداءات الدولية لهم بوقف القتال والانسحاب حقناً للدماء.

قوات التحالف تسعى لإعادة الحياة الطبيعية لميناء الحديدة، ووقف تدفق الأسلحة الإيرانية عن طريقه للحوثيين، وتأمين الممرات المائية الدولية، وإيقاف تهديدات ميليشيا الحوثي الإيرانية للملاحة الدولية في البحر الأحمر، هذا في الوقت الذي تمتد فيه جسور المساعدات الإنسانية من دولة الإمارات براً وبحراً وجواً، حيث وصلت قوافل مساعدات إنسانية برية، تضم مائة شاحنة محمّلة بعشرات الآلاف من أطنان المواد الغذائية والطبية المقدمة من دولة الإمارات، عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر، لإغاثة 1.7 مليون مواطن في الحديدة والمناطق المحيطة بها، وذلك ضمن خطة مساعدات إنسانية شاملة وواسعة النطاق وضعها التحالف العربي، من أجل استقرار الوضع الإنساني الراهن في محافظة الحديدة، لتؤكد الإمارات التزامها بالقانون الإنساني الدولي، إلى جانب التزامها الإنساني تجاه الشعب اليمني الشقيق.

وهكذا تستمر معركة تحرير الحديدة بالتوازي مع تأمين خط الإمداد الإنساني، في الوقت الذي تسعى فيه ميليشيا الحوثي الإيرانية لخلق كارثة إنسانية.

تعليقات

تعليقات