كأس العالم 2018

أمة العرب بخير

أمة العرب بخير طالما فيها قادة مثل هؤلاء يهبون لنجدة ومساعدة أشقائهم العرب في محنتهم وأزماتهم، وما قدمته المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ودولة الكويت للشقيقة المملكة الأردنية الهاشمية في أزمتها، إنما يعكس بوضوح أن هناك في هذه الأمة من يحرص على نهضتها وحمايتها من كل المخاطر والتهديدات، سواء منها الاقتصادية أو الأمنية أو السياسية أو غيرها، وما قدمته هذه الدول ليس بجديد عليها.

بل سبق أن قدمت الكثير لأشقائها العرب في محنهم وأزماتهم، وليس ما قدمته هذه الدول لمصر الشقيقة بعد إسقاط حكم "الإخوان" الإرهابيين فيها ببعيد، وما تقدمه الإمارات والسعودية من مساعدات إنسانية لشعب اليمن الشقيق ودعمها له لتحرير بلاده من براثن ميليشيا الحوثي الإيرانية وإعادة البناء والتعمير، والعديد من الأمثلة التي يصعب حصرها، ليؤكد إيمان قيادات هذه الدول الراسخ بأن أمن هذه الأمة واحد واستقرارها واحد.

الإمارات المشهود لها بالعطاء وتقديم المساعدات بلا حدود، لا تتردد إطلاقاً في تقديم المساعدة والدعم لأشقائها العرب، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بوقوف دولة الإمارات إلى جانب الأشقاء في الأردن، وحرصها على تقديم كل أشكال الدعم الممكنة لتجاوز هذه الأزمة العابرة، متمنياً دوام الأمن والاستقرار والتقدم لمملكة الأردن الشقيقة وشعبها المعطاء، ومؤكداً سموه على الدور المحوري والفاعل الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية في ضمان أمن واستقرار المنطقة.

أمة العرب دائماً بخير بفضل أمثال هذه القيادات.

تعليقات

تعليقات