الإمارات ثقة وعزم ومصداقية

الدور والواجب الذي تقوم به دولة الإمارات في اليمن الشقيق لا ينفصل عن النهج والمبادئ التي وضعها منذ البداية المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وهو النهج الذي سار عليه الخلف الصالح من القيادة الرشيدة، هذا النهج الذي أكدت ومازالت تؤكد الإمارات من خلاله تحملها مسؤولياتها في أمن المنطقة العربية بأكملها بصدق وشرف، ولا يؤثر عليها ولا يحبطها الحملات والادعاءات والأكاذيب التي تنشرها الجهات الحاقدة والمشبوهة والداعمة والممولة للإرهاب، هذه الجهات التي لم تتحمل سمعة الإمارات الطيبة التي تتردد أصداؤها في كل أنحاء العالم، فذهبت تنشر الأكاذيب وتزور الحقائق حول دور الإمارات في اليمن، مستخدمة في ذلك أبواق إعلامها المشبوهة والمروجة للإرهاب، ومواقع التواصل المصطنعة والمفبركة والموجهة خصيصاً ضد دولة الإمارات وقيادتها التي لا يختلف عليها اثنان في نزاهتها ووطنيتها وإنسانيتها وولائها لأمتيها العربية والإسلامية.

وفي مواجهة هذه الحملات أكدت الإمارات عهدها باستكمال مهمتها الوطنية في اليمن ضمن التحالف العربي من أجل عودة الاستقرار، وأكدت أن الإساءات وحملات الأكاذيب وتزوير الحقائق التي توجه إليها وإلى قيادتها ما هي إلا تصرفات السفيه العاجز.

وسيكتب التاريخ وبحروف من ذهب أن الإمارات تحملت مسؤولياتها في أمن المنطقة بصدق وشرف، وكانت عند عهدها قولاً وفعلاً، وتحملت ما تحملته من سهام العاجز والفاجر، لأنها وطن صادق مع نفسه وصادق مع أشقائه، وصادق في التزامه بقيمه الإنسانية والعربية والإسلامية.

تعليقات

تعليقات