الإمارات تكشف كذب إيران

الموقف الذي أعلنته دولة الإمارات باستحالة الحوار مع إيران، مرده لما يمثله نظامها من تهديد مباشر للمنطقة، عبر تزويد الميليشيا الحوثية في اليمن بالصواريخ لتطلقها على المدن السعودية.

وإزاء ذلك، طالبت دولة الإمارات الأوروبيين بعدم مساعدة إيران في مواجهة الموقف الأميركي، وذلك لأن النظام الإيراني استغل هذا الدعم وهذا الاتفاق النووي المعيب لفرض النفوذ والهيمنة والتمدد إقليمياً.

وكانت الإمارات قد كشفت على هامش منتدى غلوبسك 2018 في براتيسلافا بسلوفاكيا، عن أن لدى إيران سجلاً حافلاً بالتمويه والكذب والطموح لصنع قنبلة نووية، ما يصعب علينا تصديق تأكيدات الإيرانيين بنياتهم السلمية.

لقد استغلت إيران الاتفاق النووي أسوأ استغلال، وبدلاً من أن تستفيد برفع العقوبات لتحسين اقتصادها ومستوى معيشة شعبها، ذهبت تنفق على ميليشياتها المسلحة وتدعمها بالسلاح والصواريخ الباليستية، وباتت تفتخر بأذرعها الإرهابية في سوريا واليمن ولبنان والعراق وغيرها، وذهبت لاستغلال الاتفاق النووي لتوسيع نفوذها عبر أساليب عنيفة، ما يمثل تهديداً مباشراً لاستقرار المنطقة.

لقد أعلنت الإمارات مواقفها صراحة، منددة بسياسات الاحتلال الإسرائيلي، ومؤكدة أن تحقيق الاستقرار في المنطقة هي مهمة لا يجب تركها لأية قوى خارجية، وإنما يتعين علينا نحن دول المنطقة أن نتولى المسؤولية بأنفسنا عن تأمين مستقبل منطقتنا، وطالبت الإمارات دول المنطقة بأن تتجاوز خوفها، وأن تتحمل مسؤوليتها تجاه إقرار الأمن والسلم في منطقة الشرق الأوسط، كما أعلنت الإمارات رفضها أية تدخلات لقوى إقليمية مثل إيران وتركيا، والتي تزعزع الاستقرار من أجل تحقيق مصالحها.

تعليقات

تعليقات