أكاذيب الإخوان انقلبت عليهم

الحملة البائسة التي أطلقها فلول الإخوان وداعمو الإرهاب على مواقع التواصل الاجتماعي ضد دولة الإمارات العربية المتحدة لم تحقق غايتها الخبيثة، بل اندحرت وانقلبت عليهم، فقد أخطأوا أكبر الخطأ عندما حاولوا تصوير الإمارات على أنها دولة لها أطماع في اليمن، ونسوا أن الإمارات يضرب بها المثل في الكرم والجود والعطاء والمساعدات.

وأن عطاءها ليس قاصراً على الأشقاء العرب والمسلمين فقط، بل يشمل كل محتاج في أي مكان في العالم.

ولم يكن اختيارهم جزيرة سقطرى اليمنية كنقطة هجوم وتشويه لسمعة الإمارات موفقاً على الإطلاق، فقد اختاروا مكاناً عاش ومازال يعيش منذ سنوات طويلة على مساعدات ودعم دولة الإمارات في كافة المجالات.

ويشهد بذلك أهالي الجزيرة الذين خرجوا رافعين صور المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عرفاناً بعطاء الإمارات، وليردوا على فلول الإرهاب من جماعة الإخوان وغيرهم، ومن ميليشيا الحوثي الإيرانية الذين لم يقدموا للشعب اليمني سوى الدمار والخراب والقتل، والذين نهبوا ثروات اليمن وسعوا لإخضاعه لنفوذ إيران وهيمنتها وطموحاتها التخريبية في المنطقة العربية.

استجابة الإمارات القوية ومساعداتها الكثيرة لجزيرة سقطرى في كافة المجالات، أتت من منطلق إنساني بحت دون النظر لأي اعتبارات أخرى أو مصالح ذاتية، وما يربط الشعبين الإماراتي واليمني من علاقات تاريخية أخوية أقوى من أي اعتبارات، ولن تنجح أي محاولات للتفرقة بين الشعبين والبلدين الشقيقين.

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon