رهانات قطرية خاسرة

يؤكد تمسك قطر بنهج المراوغة وادعاء المظلومية، ومحاولة تدويل الأزمة، عدم رغبة الدوحة في إيجاد حل نهائي للأزمة، رغم أن هذا الحل بسيط، ويتمثل في التعامل الإيجابي مع مبادرة الرباعية العربية، التي حددت 13 مطلباً و6 مبادئ، كأساس لإقامة علاقة طبيعية مع قطر.

وهذا الفشل القطري يؤشر على عقم سياسات النظام القطري، ومدى خضوعه لهيمنة القوى التي تضمر الشر للعرب والمنطقة، وحجم العبث الذي يمارسه «تنظيم الحمدين»، الذي تداعب خياله أوهام زائفة تصور له أنه قادر على خداع العالم بأساليب المراوغة والتسويف.

وبطبيعة الحال، يبرز ذلك من جهة أخرى، وضوح الرؤية ودقة الموقف وإيجابية وشفافية التعامل من جهة الرباعية العربية، التي أخذت على نفسها مهمة الوقوف بوجه السياسات التخريبية التي تنتهجها قطر، والعمل على إعادة الدوحة إلى الصف العربي وجادة العمل العربي المشترك.

ومن هنا، فإن تأكيد الرباعية العربية على تمسكها «بالمطالب الـ13 والمبادئ الستة أساساً ضرورياً لإقامة علاقة طبيعية مع قطر»، يعد فرصة للدوحة لتستدرك نفسها، وأن تدرك أن مكانها الحقيقي هو بين أشقائها، لا أن تكون داعماً للتطرف والإرهاب، يتلاعب به ملالي الفتنة الطائفية، ويوظفونه لخدمة أجنداتهم الخبيثة.

وكل عاقل يدرك أن مطالب الرباعية تمثل أساساً واقعياً ومنطقياً لتخليص قطر من تبعيتها لقوى الشر والعدوان، وإخراجها من نفق العمل مع التنظيمات الإرهابية المظلم، وتحريرها من ربقة «تنظيم الحمدين»، الذي لا يكف عن المخاطرة بقطر وشعبها، ويزج بهما في رهانات خاسرة، لا تجر إلا الخراب!

تعليقات

comments powered by Disqus
Happiness Meter Icon