الإمارات نموذج للطاقة النظيفة

تعد الطاقة النظيفة والمتجددة من العوامل الرئيسية في التنمية المستدامة وتأمين مستقبل الوطن، وقد أدركت دولة الإمارات العربية المتحدة هذه الحقيقة مبكراً.

وسعت إلى العمل على تحقيقها بتوجيهات من القيادة الرشيدة على أعلى مستويات التقنية العالمية، ومن هذا المنطلق تقدم دولتنا للعالم نموذجاً متطوراً في التحوّل السريع لتبني الحلول المستدامة الأكثر فاعلية وضماناً وأمناً للمستقبل.

وها هي الإمارات تشيّد أكبر مشروع استثماري للطاقة الشمسية المُركَّزة في العالم بقدرة 700 ميغاواط، هذا المشروع الذي وضع حجر أساس المرحلة الرابعة منه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والذي يعد أكبر مشروع استثماري للطاقة الشمسية المركّزة في العالم، بما يعزز ريادة دولة الإمارات في مجال استخدام الطاقة النظيفة والمتجددة على خارطة العالم.

هذا المشروع العملاق يؤكد، كما أشار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، أن عملية ترسيخ أسس البنى التحتية المتطورة اللازمة لدعم مسيرة التنمية في دولة الإمارات تأتي في مقدمة الخطوات التي يتم اتخاذها من أجل ضمان موقع متقدم بين الأمم صانعة المستقبل، وتقديم القدوة في مجال الاستدامة والاعتماد على الحلول التي تكفل استمرار جهود التطوير وفق أرقى المعايير العالمية.

ويؤكد هذا المشروع على التزام دولة الإمارات وقيادتها الحكيمة بنهج الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ووصاياه في الحفاظ على البيئة باعتبارها أمانة للأجيال القادمة. وسوف يحقق هذا المشروع الكثير من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة، وسوف يضع دولة الإمارات في مصاف الدول المتقدمة في مجال الطاقة النظيفة.

تعليقات

تعليقات