الرقم 1 هدفنا دائماً

يتذكر الكثيرون عندما أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2007، أول استراتيجية اتحادية، وأطلقت معها تحدي الرقم واحد عالمياً، للعمل على تطوير نشاط وعمل الحكومة الاتحادية، بهدف الوصول للمركز الأول دولياً، واعتقد البعض أنه يكفي دولة الإمارات أن تحصد المركز الأول في أي مؤشر عالمي مرة أو مرتين ليسجل لها ذلك تاريخياً، لكن الواقع أن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لم تكن تطمح لمجرد الشرف التاريخي، بل كانت تسعى لتفوق الدولة ورقيّها عالمياً وبشكل دائم، وليس مؤقتاً لبضع سنوات، ولهذا جعلت هذه القيادة الرشيدة من الرقم «واحد» هدفاً ثابتاً أمامها في كل مجال وزمان ومكان، وها هي الإمارات بعد عقد من الزمان تحتفل باحتلالها المركز الأول عالمياً في 50 مؤشراً وفق مؤشرات التنافسية العالمية لعام 2017 - 2018، إنها مسيرة عمل وحياة دائمة أكد عليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله: «إن هدف الإمارات الرقم واحد عالمياً في كافة المجالات، ومسيرتنا التنموية في تسارع يومي، والمنافسة لن تزيدنا إلا تفوقاً وتميزاً».

إنها الإمارات قاهرة الزمان والمكان بإنجازاتها العالمية العملاقة التي قال عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «إنجازات عالمية برؤى إماراتية تختزل المستقبل والزمن، وتبرهن قوة إرادة هذا الوطن وطموح أبنائه في اعتلاء مراكز الصدارة، اﻹنسان هدفنا ومصدر تفوقنا وتقدمنا، ومواصلة حصد المنجزات سيبقى نهجنا».

تعليقات

تعليقات