حكومة الثقة والمصداقية

يأتي حصول دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الثاني عالمياً، من حيث ثقة الشعب بالحكومة، بحسب مؤشر إيدلمان للثقة 2018، ووجودها في مقدمة قائمة هذا الترتيب منذ سبع سنوات مضت، ليعكس الحكمة العالية والجهود الكبيرة التي تبذلها القيادة الرشيدة في الدولة من أجل تحقيق أعلى مستويات التنمية المستدامة وتلبية احتياجات الشعب وإسعاده والعمل من أجل رفاهيته، ولا شك أن هذا الإنجاز العالمي ليس حصاد أيام أو شهور، بل هو حصاد سنوات طويلة من التخطيط العلمي واستراتيجيات العمل الناجحة، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله: «هذه الثقة اكتُسبت عبر سنوات من العمل والبناء والعطاء، وهي أعظم أصولنا وأكبر إنجازاتنا».

هذا الإنجاز العالمي يؤكد صحة ومصداقية رؤية القيادة الرشيدة للعمل الحكومي في دولة الإمارات، كما يؤكد جودة الاستراتيجيات والسياسات والخطط والكفاءة العالية التي يتمتع بها الجهاز الحكومي في أدائه لمهامه، وتنفيذه لرؤية القيادة وتوجيهاتها، ويعكس مستويات الثقة العالية والرضا والسعادة لدى الشعب عن الخدمات التي تقدمها الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومستواها الذي يرقى إلى أعلى المستويات في العالم.

لقد باتت دولة الإمارات، بالفعل لا بالقول، رقماً صعباً يصعب تجاوزه في جدول التنمية المستدامة عالمياً، وباتت إنجازاتها محل إعجاب وإبهار وتقدير المجتمع الدولي الذي لا يجامل ولا ينافق وهو يبحث عن الأفضل والأرقى عالمياً.

تعليقات

تعليقات