إمارات الإبداع والمبدعين

منذ تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الحكيمة أرادت لها أن تكون متميزة بين دول العالم، وأن تكون دولة راقية ومتقدمة في كافة المجالات.

ولهذا شغل التميز والإبداع حيزاً كبيراً ضمن اهتمامات القيادة الرشيدة، وهذا ما جعل الإمارات تحتل المراكز المتقدمة عالمياً في العديد من مجالات التنمية والبناء، واستطاعت بإبداعاتها أن تقدم كل جديد لشعبها ولأمتها العربية وللعالم أجمع بما يخدم البشرية ويساعد على نهضة الشعوب، .

وجاء التشجيع الكبير من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات للإبداع والمبدعين مبدأ ونهج عمل ليشمل ليس فقط أبناء الوطن، بل المبدعين من العرب ومن كل أنحاء العالم، الذين يلقون التكريم والتشجيع والدعم من دولة الإمارات، وهذا ما عكسته بوضوح «جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي» التي هي إحدى «مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية» أكبر مبادرات تنموية وإنسانية من نوعها في العالم، وذلك في دورتها التاسعة، لتكرم المبدعين من كل أنحاء العالم في مجال الإبداع الرياضي.

وذلك بهدف ترسيخ الإبداع كنهج في العمل الرياضي، وهو ما أكده راعي الجائزة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي بقوله: «نرحب بالمبدعين الرياضيين في وطن اتخذ من الإبداع منهجاً للعمل وأصبح أرضاً خصبة تحتضن المبدعين وترعى أعمالهم ليعم خيرها أرض الوطن وجميع الدول الشقيقة والصديقة في الوطن العربي».

إنها الإمارات التي أبهرت العالم بإبداعاتها وباتت وطناً للإبداع والمبدعين.

تعليقات

تعليقات