المواطن هو الهدف المباشر

يشغل المواطن في دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى في الأهمية والاهتمام لدى القيادة الرشيدة ولدى الحكومة في كافة أعمالها وبرامجها، وهذا هو النهج والشعار الأعلى في «عام زايد». فقد كان الوالد المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، لا يشغله شاغل فوق أبناء الوطن في كافة إمارات الدولة، وهو النهج الذي سار عليه الخلف الصالح، وما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله: «عام زايد فرصة كي نترجم قيمه لتظل الإمارات في صدارة نهضة الدولة والإنسان».

ومن هذا المنطلق جاءت الأهداف الاجتماعية والتنموية للنظام الضريبي، والتي جسدها بوضوح قرار مجلس الوزراء بتوزيع عوائد ضريبة القيمة المضافة في الدولة بواقع 70% لفائدة الحكومات المحلية، هذا القرار الذي يعكس مدى حرص القيادة الحكيمة وجهودها لدعم التنمية المستدامة ونهضة الوطن، وتوفير أفضل الخدمات لكافة المواطنين في كافة أرجاء الدولة، وتحقيق أعلى مستويات السعادة والتقدم للوصول للريادة العالمية في المجالات كافة.

هذا القرار له العديد من الأهداف والفوائد، ومنها أنه سيطور أداء الحكومات المحلية، ويرفع مستوى التميز والكفاءة في كافة القطاعات الحكومية والمحلية على حد سواء، كما سيزيد من التقارب والتلاحم بين الحكومة والشعب، وهو ما أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بقوله: «مستمرون في التشاور مع المواطنين في كل ما يخدم مصلحتهم ويحقق العيش الكريم لهم ولأسرهم».

تعليقات

تعليقات