أفكار خلاقة

الأفكار التي قدمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، خلال القمة العالمية للحكومات، وتحت عنوان استئناف الحضارة، أفكار خلاقة ومهمة جداً، وتعد دليلاً للعالم العربي.

لقد تحدث صاحب السمو بكل وضوح، مشخصاً مشاكل العالم العربي، وهو هنا، يستند إلى تجربة نجاح مبهرة في الإمارات، وهي تجربة استطاعت خلال وقت قصير أن تغير كل المفاهيم، وتؤكد قدرة الإنسان العربي على صياغة واقعه بشكل جديد، والتطلع إلى المستقبل.

إن من أبرز الأفكار التي قدمها صاحب السمو ما يتعلق بغياب الإدارة في العالم العربي، وشيوع الفساد، والدور السلبي الذي يلعبه الإعلام، في إذكاء الصراعات، وعدم صنع قيادات للمستقبل، وهذا التشخيص الدقيق يعبر عن رؤية صاحب السمو، لمواقع الخلل، وهو الذي كان قد حض قبل أكثر من عقد، القيادات العربية، على بدء التغيير، من أجل شعوبهم ودولهم.

لقد قدم صاحب السمو وصفة حل، لكثير من المشاكل في العالم العربي، وهي وصفة تأسست على اعتزاز بالحضارة العربية، من جهة، وقدرة على الانفتاح على العالم، خصوصاً، في ظل هذا الزمن الذي لا يقبل الانغلاق، ولا التواري في الظلال.

لقد آن الأوان للإنسان العربي أن يحصل على حقه في الحياة الكريمة، وأن ينهض العالم العربي من ظروفه الصعبة، من أجل مستقبل أفضل، وهذا ممكن إذا توفرت النوايا والجهود، وسعى الجميع من أجل هذا المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات