تحالف الإرهابيين والانقلابيين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أثبتت الدول العربية المعتدلة، صدقية سياساتها، حين حذرت مبكراً، من تفشي الإرهاب والخراب في اليمن، فهذه الدول الحريصة على أمن اليمن ومستقبله، تدرك ببصيرة ثاقبة، أن تحالف الإرهابيين مع الانقلابيين، سيؤدي إلى تدمير بنية اليمن.

لأجل هذا، جاءت مواقف هذه الدول العربية، وعلى رأسها الإمارات والمملكة العربية السعودية، ودول أخرى، من ثلاثة خطوط متوازية، الأول يدعو إلى أهمية الحل السياسي، ويؤكد ضرورة الوصول إلى حل يجنب اليمن والشعب كل هذه الدموية، والثاني يتبنى وضع حد للإرهاب في اليمن، عبر فصائل كثيرة من القاعدة إلى الحوثيين وغيرهم، الذين يؤدون غاية الانقلابيين ذاتها، في تدمير بنية اليمن، أما الخط الثالث، فهو يتبنى الخطط الإغاثية والإنسانية، لتخفيف المعاناة عن شعب اليمن، وإيصال الأدوية والمساعدات لهذا الشعب المبتلى بنفر يرهن دم اليمنيين لحسابات دموية، وإرضاء لجهات غير يمنية في الأساس.

إن استفراد هؤلاء باليمن، أمر لا يمكن أن ينجح، وسوف تسعى كل القوى الحية لتحرير اليمن من هذا الأسر، ولا بد من توجيه دعوة هنا، إلى كل القوى الشريفة في العالم، لمساعدة الشعب اليمني للخروج من هذه المأساة، التي لا يمكن معها ممارسة الحياد، ولا التفرج عليها، باعتبارها أمراً عابراً، فيما هي تهدد وحدة اليمن، وحياة شعبه، إضافة إلى تهديدها لأمن الإقليم وسلامته، واستقرار شعوبه على جميع المستويات.

طباعة Email