العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إمارات الرفاهية

    معظم دول العالم تسعى بالكاد إلى سد الاحتياجات الضرورية لمواطنيها، وقليل من الدول من لديه إمكانيات توفير الكماليات لشعوبه وتوفير سبل الراحة والمعيشة المحترمة لهم، أما تحقيق الرفاهية للشعوب فهذا هدف الندرة من الدول.

    ومن هذه الندرة دولة الإمارات العربية المتحدة التي وضعت هدف رفاهية مواطنيها على رأس أجندتها وأهدافها منذ سنوات مضت، وقطعت في تحقيقه أشواطاً طويلة، وها هي الآن تصل إلى القمة وتحتل المرتبة الأولى عربياً في مجال تقديم الرفاهية لشعبها، وهذا وفق مؤشر التقدم الاجتماعي لعام 2016 الذي تضعه مؤسسة أميركية متخصصة اختارت الإمارات ضمن أفضل دول العالم في تحقيق مجتمع الرفاهية.

    والرفاهية لا تعني فقط، كما يعتقد البعض، مستوى الدخل لدى الأفراد، بل تعني أيضاً الإنجازات والخدمات التي حققتها ووفرتها الدولة لمواطنيها على أعلى المستويات والمقاييس العالمية في مختلف المجالات المعيشية والتعليمية والصحية والأمنية والمياه النظيفة ومستوى العمر والحريات المدنية وخدمات الطرق والمواصلات والبنية التحتية وغيرها، وقد حققت دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة مستويات متقدمة في هذه المجالات وضعتها في قائمة الترتيب بين دول العالم، وجعلتها دائماً في مقدمة المؤشرات العالمية.

    إنها الإمارات التي جعلت السعادة والرفاهية أحد أهم أهداف حكومتها، فأصبحت بشهادات عالمية من أكثر الدول جاذبية للأجانب في العالم.

    طباعة Email