00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شراكة استراتيجية

ت + ت - الحجم الطبيعي

عوامل وحقائق عدة تعيشها المنطقة تتطلب تعزيز العلاقات الأمنية والسياسية بين الشركاء. فمنطقة الخليج العربي تمثل أهمية اقتصادية وسياسية واستراتيجية تمس الأمن العالمي، وهو ما يجعل امن هذه المنطقة جزءا أساسيا من الاستقرار العالمي.

ومع تأكيد الولايات المتحدة باستمرار التزامها حماية أمن الخليج ودعم مجلس التعاون بكل الوسائل لاستمرار الاستقرار والأمن فيه، فإن دول المجلس وتزامناً مع المتغيرات التي تشهدها المنطقة والتهديدات التي تمثلها بعض الدول والتي تسعى الى زعزعة الاستقرار في دول الخليج، تدرك جيدا حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها للحفاظ على سلامة وحيوية المنطقة، وهو ما يعني وضع رؤية شفافة وواضحة تخدم كافة الأطراف من اجل السلام والاستقرار والتنمية والبناء لدول وشعوب المنطقة. وكانت قمة كامب ديفيد الخليجية الاميركية، والتي انتهت على تعزيز علاقات الشراكة بين واشنطن ودول الخليج، مهمة في ندائها للآخرين باتخاذ إجراءات بناء الثقة وتبديد مخاوف الدول المجاورة، والتنسيق للعمل بين الولايات المتحدة ودول المجلس معا للتصدي للأنشطة التي تزعزع استقرار المنطقة.

ومن خلال هذه القمة سعت واشنطن لبث روح الاطمئنان في نفوس قادة دول مجلس التعاون من سلامة موقفها سياسياً وأمنياً وعسكرياً في الأمور التي تبعث على القلق.

 

طباعة Email