00
إكسبو 2020 دبي اليوم

واني أفتخر..

ت + ت - الحجم الطبيعي

للكلام نكهة في حضرة المجد، وللمجد رجال في حضرة التاريخ، وللتاريخ مجد عندما تحيكه عزائمُ الرجال، وليس كل الرجال تعتلي قمة المجد ولكنهم قلة. ها هو المجد يفخر بسمو الرجال صناع تاريخ الإمارات، وبزعامة تعتلي قمة المجد على صهوة النجاح نحو المستقبل، وها هي الإمارات ، وبقيادتنا الرشيدة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تسابق الزمن نحو القمة.

هي الإمارات بكل النجاحات والاستحقاقات التي جعلتها في مصاف الدول المتقدمة، لكنها الزعامة تسري في سلالة آل نهيان عندما استلهموا مسيرة الريادة من الوالد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد طيب الله ثراه، الذي أسس لهذا النجاح نحو تلك القمة، رجال خاضوا التحدي فلم يستسلموا ولم يتراجعوا أمام الصعوبات، بل كانوا في القمم الشامخات وحققوا المستحيل و أبهروا العالم فكان للإمارات تلك القمة و الريادة في كثير من المجالات، لعل أبرزها استضافة ايدكس AD2015، الذي أضحى من أهم معارض الــدولة في صناعة الأسلحة والدبابات المتطورة حديثاً فهو أفضل المعارض في العالم لعرض المعدات العسكرية والأسلحة، وأصبحت قوة دولة الإمارات عسكرياً في مصاف الدول العالمية فذاع صيتها بين الأمم فعرفها القاصي والداني، ناهيك عن دورها العالمي والإقليمي في حل كثير من الصراعات والأزمات، ولعل مفخرتها الأبرز موقفها المشرف مع مصر.

أجمل ما في الكتابة عن الإمارات العربية المتحدة أنها مثل السيمفونية الموسيقية تطربك بلحنها الجميل رغم بساطة مكوناتها، فهكذا هي الإمارات في جوهرها بساطة الماضي والزمن الجميل الذي صنعه الآباء والأجداد، وسار على نهجه الأبناء فكانت ملامح المجد والنجاح على ظاهرها، هي فخر بتاريخ الأجداد والآباء ..

وهي ثقة بإنجازات الأبناء والأجيال القادمة، خارطة لا تشابك فيها ولا تراجع للخلف، تمضي بالإمارات للمستقبل وترسم لشعبها الفرح بكل الألوان، فيفخر كل إماراتي بانتمائه لذلك المجد، ويفخر كل إماراتي بشيخ المجد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد فكانت بآل نهيان، وكان سموه بشعبه لوحة فنية مترابطة يجمعها الحب والعهد والوفاء من أجل مستقبل مشرق.

زعيم الرجال يذهل بغاياته على كل مدهال

دون المعالي ما ترده عضيلة.

واني أفتخر أن أكون ابنة محمد بن زايد آل نهيان.

 

طباعة Email