إضافة معمارية مميزة

كل من له اهتمام بالعمارة، ولو في الحد الأدنى، كان لا بد أن تستقطبه المدينة المنورة هذه الأيام، بما تشهده من فعاليات معمارية جديرة حقاً بالتوقف عندها، واستلهام دروسها.

وعشاق العمارة المميزة تابعوا بمزيد من الاهتمام، فعاليات ملتقى التراث العمراني الوطني الثالث، التي تتوالى في المدينة المنورة، وتركز على جانب ليس باليسير من هذا الاهتمام حول توصيات الملتقى.

ولعل من أهم هذه التوصيات تأكيد ضرورة إدراج ميزانية خاصة بالتراث العمراني، ضمن ميزانية البلديات والأمانات، لتُتاح الإمكانات الضرورية لتطوير مواقع التراث العمراني، وتحويلها إلى مخرجات اقتصادية.

من التوصيات المهمة أيضاً، تأكيد ضرورة وجود مخطط عام لمواقع التراث العمراني، وإيجاد فرص عمل في هذا القطاع.

المدينة المنورة استقطبت الاهتمام أيضاً بافتتاح متحفها في محطة سكة حديد الحجاز التاريخية، حيث تم ترميم وتأهيل مباني هذه المحطة في المدينة، وتحويلها إلى متحف لعرض تاريخ المدينة المنورة، منذ عصور ما قبل التاريخ، وصولاً إلى العصر الحديث.

تزامن هذا كله مع تنفيذ متحف آخر في ورشة إصلاح القاطرات في المحطة، يعرض تاريخ سكة حديد الحجاز.

من ناحية أخرى، قدم الملتقى ثروة معمارية فريدة، من خلال الدراسات التي عُرضت في إطار جلساته، التي شملت التطرق إلى تطوير العديد من المواقع التاريخية والأثرية السعودية.

هذه الفعاليات التي شهدتها المدينة المنورة، تشكل يقيناً إضافة مميزة إلى الجهود العربية في ميدان الحفاظ على التراث العمراني، وهي جهود نأمل أن يُضاف إليها المزيد في المستقبل القريب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات