حصن واحد

عكست فعاليات مهرجان قصر الحصن بمناسبة مرور 250 عاماً على إنشائه، التي انطلقت في أبوظبي الخميس الماضي، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والشيوخ وكبار الشخصيات، مدى قوة تلاحم القيادة مع أبنائها المواطنين، حيث شاركت كافة فئات المجتمع وتفاعلت مع الحدث.

وقد دوّن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على حسابه الشخصي على موقع "التواصل الاجتماعي تويتر"، مخاطباً شعب الإمارات عن تاريخ الحصن بأعوامه الــ250، كونه محطة في تاريخ الإمارات، مشدداً على أهمية ترسيخ هذا التاريخ في نفوس الأبناء.

ويشير سموه إلى أن قصر الحصن هو إحدى محطات تاريخنا الإماراتي القريب، مؤكداً أن أهمية تاريخ عاصمتنا لا بد أن يكون في قلوبنا.

من جانبه أكد سمو الشيخ محمد بن زايد، أننا اليوم نستنشق عبق التاريخ لنضرب المثل للأبناء والأجيال القادمة، أن أحلام قادتنا وآبائنا وأجدادنا، ليست سوى الحاضر الذي نعيشه بعدما عانوا وبذلوا كل غال ونفيس كي نصل إلى ما وصلنا إليه، وأن ما نفعله اليوم سيكون شاهداً على ما صنعناه ونصنعه لمستقبل هذا الوطن المعطاء.

هذه الكلمات يجب أن تسطر بالذهب، لأنها تحمل في طياتها عبراً وحِكماً للأجيال القادمة، في مدى التفاني لخدمة الوطن والنهوض به إلى أعلى المراتب، وهذه الكلمات تعكس كذلك مدى حرص القيادة على تبني استراتيجيات واضحة، للارتقاء بالوطن والمواطنين في كافة مناحي الحياة.

واحتفالية الخميس لم تكن احتفالية عادية، فهي تحمل في طياتها معاني كبيرة، وتقدم للعالم نموذجاً فريداً للتآخي بين أبناء المجتمع الواحد، ومدى إخلاصهم لأرضهم، فلم نصل إلى ما وصلنا إليه إلا بفضل الله تعالى ثم بفضل القيادة الرشيدة الداعية والعاملة لمصالح أبنائها.. فنحن نعيش تحت سقف وحصن واحد هو الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات