تشريعات حماية المناخ وضمان مستقبل مستدام للبشرية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

في ليلة احتفالية في أواخر عام 2016، أُضيء قوس النصر وبرج إيفل باللون الأخضر لتذكير العالم بتنفيذ اتفاقية باريس للمناخ. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، كانت التشريعات المناخية في الولايات المتحدة عالقة في الضوء الأحمر، وكان آخرها أن جو مانشين، السناتور الأمريكي الديمقراطي ذا الميول المحافظة من ولاية فرجينيا الغربية، قام بمفرده بعرقلة التزام أمريكا باتفاقية باريس لإزالة الكربون.

ولكن الآن، بعد توجيه ضربة قاتلة لقانون إعادة البناء الأفضل الذي أصدره الرئيس الأمريكي جو بايدن بقيمة 2 تريليون دولار - وهو أكثر تشريعات المناخ طموحاً في تاريخ الولايات المتحدة - جاء مانشين لدعم مشروع قانون بديل متواضع سيشمل مئات المليارات من التمويل الفيدرالي، لدعم التحول إلى الطاقة النظيفة. في الوقت الذي تجتاح فيه أحداث الطقس المفرط أجزاء كثيرة من العالم، تأتي حزمة التسوية بمثابة ارتياح كبير. لكنه أيضاً مخيب للآمال إلى حد ما بالنسبة للحزب الديمقراطي المحاصَر الذي لا يزال يترنح بسبب عكس المحكمة العليا لقضية رو ضد وايد (معضلة الإجهاض)، ولناخبين أمريكيين قلقين بشكل متزايد بشأن تغير المناخ.

اتخذت الجهود المبذولة لإنشاء نظام عالمي لإدارة سياسة المناخ مساراً طويلاً ومتعرجاً، حيث مرت عبر 26 «مؤتمراً سنوياً للأطراف» (COPs). بدأت العملية بداية واعدة، في عام 1988، مع إنشاء اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، الكيان الأول لعلوم المناخ في العالم. وسرعان ما تبع ذلك قمة ريو للأرض عام 1992، حيث تبنت 178 دولة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

لكن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لم تفرض أي متطلبات ملزمة، وفي مؤتمر كيوتو لعام 1997، وصلت المحاولة الأولى لفرض تخفيضات محددة للانبعاثات (للبلدان المتقدمة) في محادثات المناخ العالمية إلى عقبة، بعد أن رفض مجلس الشيوخ الأمريكي التصديق على بروتوكول كيوتو، وأعلن أنه «ميت فور ولادته»، لن يكون هناك أي تقدم تقريباً لمدة عقدين تقريباً.

بحلول الوقت الذي وافق فيه 196 طرفاً في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ على اتفاق باريس، في أواخر عام 2015، كان العالم قد تجاوز بالفعل عتبة الاحترار البالغة 1 درجة مئوية. ومع ذلك، مع هدفها المركزي المتمثل في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى أقل بكثير من 2 درجة مئوية، ويفضل أن تكون 1.5 درجة مئوية، مثلت اتفاقية باريس تحولاً حاسماً في تنظيم المناخ. وقد تم اعتماده (وإن لم يتم التصديق عليه) من قبل كل دولة على هذا الكوكب، فهو أول ميثاق عالمي حقيقي بشأن هذه القضية.

يُتوقع من جميع الموقعين في باريس تقديم مساراتهم الخاصة لإزالة الكربون - المعروفة باسم المساهمات المحددة وطنياً - ثم إعادة النظر في أهدافهم ومراجعتها كل خمس سنوات. من أجل تحديد وجهة مشتركة مع السماح لكل طرف برسم مساره الخاص، تعتمد الاتفاقية على الجزرة (الموافقة الدولية) أكثر من الاعتماد على العصا (لا توجد رسوم أو عقوبات أو نظام تحكيم رسمي لعدم الامتثال).

باعتبارها إطاراً قانونياً ديناميكياً ومختلطاً ومرناً بشكل فريد، تجسد اتفاقية باريس إبرام العقود على أحدث طراز. إنها اتفاقية خفيفة على الإنفاذ، وقوية بالإجماع، وتتسم بالمشاركة والتفاعل والمراقبة المنتظمة. بالإضافة إلى كونه اختراقاً لسياسة المناخ، فإن الاتفاقية تقدم دروساً متقدمة في بناء المؤسسات، وتستمد قوتها الأخلاقية من حركة عالمية واسعة النطاق من النشطاء، والمنظمات غير الحكومية، والطلاب، ومجموعات السكان الأصليين، وغيرهم الكثير.

على الرغم من أن الاتفاقية هي معاهدة ملزمة قانوناً من الناحية الفنية (على الأقل من الناحية الإجرائية)، إلا أنها تعتمد على حسن نية الجهات الفاعلة الفردية (في هذه الحالة الدول القومية)، مما يجعلها علامة بارزة في القانون الدولي. صحيح، لا يوجد اختبار علمي لتحديد ما إذا كان شيء ما يعتبر «نظاماً قانونياً». بدلاً من ذلك، فإن أفضل تعريف لدينا هو ذلك الذي قدمه المُنظر القانوني الإنجليزي هـ.ل.أ. هارت، الذي جادل، في مفهوم القانون، بأن النظام القانوني هو اتحاد القواعد الأولية والثانوية - بمعنى «القواعد» و«القواعد المتعلقة بالقواعد».

ومن ثم، فإن إحدى الطرق لتحديد ما إذا كانت اتفاقية باريس تمثل بداية نظام إدارة فعال لسياسة المناخ العالمية هي معرفة ما إذا كانت «قواعدها حول القواعد» تتسرب إلى «القواعد» التي وضعتها الدول القومية من خلال التشريعات المحلية. حتى الآن، قام الاتحاد الأوروبي وكندا وكوريا الجنوبية واليابان وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة بتحديث جميع القوانين الحالية، أو سن قوانين جديدة لدعم التزاماتهم بموجب اتفاقية باريس. وقد تبنوا جميعاً المعيار الذهبي الناشئ للامتثال: هدف عام 2050 للانبعاثات الصفرية.

علاوة على ذلك، اختار أعضاء المنطقة الاقتصادية الأوروبية (مثل أيسلندا) أيضاً دمج أهداف باريس في القانون الوطني، على الرغم من أنهم غير ملزمين قانوناً بالتزامات الاتحاد الأوروبي. وحتى الصين، أكبر مصدر للانبعاثات في العالم من حيث القيمة المطلقة، التزمت بتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

يرتكز القانون الدولي على مفهوم الرأي القانوني، الذي يشير إلى الشعور بأن الشيء ملزم. بالنسبة للكثيرين حول العالم، غرَس اتفاق باريس بالفعل هذا الشعور بالالتزام. ولكن ليس الأمر كذلك في الولايات المتحدة، حيث كان الحزب الجمهوري وديمقراطي واحد يتمتع بسلطة غير متكافئة قادرين على تهديد نظام سياسة المناخ العالمي الناشئ.

الولايات المتحدة هي إحدى الدول الرائدة في العالم من حيث نصيب الفرد من الانبعاثات، لذا فإن تعاونها ضروري لتحقيق أهداف اتفاقية باريس. إن مشاركة الولايات المتحدة بحسن نية مهمة أيضاً للروح المعنوية العالمية. عندما انسحب الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب من الاتفاقية في عام 2017، استُنكرت هذه الخطوة في جميع أنحاء العالم. منذ ذلك الحين، انخفضت مصداقية المناخ في أمريكا. على الرغم من أن بايدن عكس قرار ترامب والتزم بخفض انبعاثات البلاد بنسبة 50 - 52 % (من مستويات 2005) بحلول عام 2030، إلا أن الكونغرس والمحكمة العليا أعاقا طموحاته المناخية.

إذا لم تستطع الولايات المتحدة دعم خطابها المناخي بإنجازات محلية جوهرية، فمن المرجح أن تُقابل مشاركتها في المفاوضات العالمية بمزاعم النفاق و«الاستعمار الأخضر». لماذا يجب على البلدان النامية التخلي عن الوقود الأحفوري، في حين أن الاقتصادات المتقدمة لا تزال تستهلكه مع أنها التزمت بالتخلي عنه؟

في حين أن التعبئة الطوعية للشركات والمدن والحكومات دون الوطنية والمنظمات غير الحكومية وغيرها كانت مثيرة للإعجاب، إلا أنها لا يمكن أن تحل محل التنظيم المنهجي. من خلال زيادة تقويض مصداقية الولايات المتحدة بشأن هذه القضية الحاسمة، كان مانشين يعيق ليس فقط أجندة المناخ الخاصة بالديمقراطيين، ولكن أيضاً المشروع الأوسع للتعاون الدولي والقانون. دعونا نأمل أن يكون تغيير رأيه كافياً لإبقاء اتفاقية باريس حية.

* أستاذة مشاركة في الدراسات القانونية التجريبية بجامعة كامبريدج

طباعة Email