00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المخاوف بشأن التضخم ودور السياسات النقدية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

في الأعوام الثلاثة الماضية، ساهم التقدم التكنولوجي بنحو نقطة مئوية واحدة من نمو الأجور الحقيقية المُتوقعة في الولايات المتحدة كل عام - ومن المسلم به أن هذا النمو لا يتجاوز نصف معدل السنوات السابقة، ولكنه لا يزال يُشكل قيمة نسبية. ومع ذلك، إذا أخذنا بعين الاعتبار الاتجاه الأساسي للإنتاجية إلى مستوى مؤشر تكلفة العمالة للأجور الحقيقية قبل اندلاع الجائحة، فإن مستوى الأجور الحقيقية لا يزال أقل بنسبة %4 عن قيمته الحقيقية. فهل يبدو لكم سوق العمل هذا وكأنه يقع تحت «ضغط مرتفع»؟

يُشير أولئك الذين يعتقدون أن سوق العمل في الولايات المتحدة «ضيق» إلى حد ما إلى أن مؤشر تكلفة العمالة ارتفع بنسبة %3.7 في العام الذي امتد إلى شهر سبتمبر - وهي نسبة أعلى بكثير من معدل نموه السنوي الذي بلغ %3 في سنوات ما قبل الجائحة خلال فترة إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. ومع ذلك، نظرًا إلى ارتفاع أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة بنسبة %5.4 في العام الماضي، فهذا يعني أن الأجور الحقيقية على أساس مؤشر تكلفة العمالة قد انخفضت بنسبة %1.7 خلال هذه الفترة. وفي ظل اقتصاد يتسم بضغوط شديدة وسوق عمل مُحكمة، سيتمتع العمال بقدرة تفاوضية كافية للحصول على زيادات في الأجور الحقيقية.

من الصعب والخطير للغاية إجراء تنبؤات في الوقت الحالي. لكن «الواقع الحالي» الذي أراه اليوم هو الذي توقعته قبل رُبعين إلى ثلاثة أرباع هذا العام. صحيح أن انتعاش الاقتصاد الأمريكي، مثل السائق الذي يقود بسرعة مُفاجئة، يترك علامات تضخمية حادة. ومع ذلك، كما جادلتُ في شهر مايو، لا داعي للقلق، لأن «القيادة بسرعة مُفرطة لمواكبة حركة المرور على الطرق السريعة لا يُماثل زيادة حرارة المُحرك».

إن الولايات المتحدة ليست في الوقت الحالي في وضع حيث يتم إنفاق الكثير من الأموال مقابل عدد قليل جدًا من السلع، مما قد يؤدي إلى زيادة في الطلب على العمالة ومن المرجح أن يؤدي إلى دوامة تضخمية. على الرغم من أن انتشار فيروس «كوفيد 19» المُستمر والاضطرابات الناتجة عنه لا تزال تُحدث فجوة كبيرة في العمالة، إلا أن هذه حقيقة.

واليوم، أصبحت النسبة الإجمالية للعمالة إلى السكان في الاقتصاد الأمريكي أقل بنسبة %3 من مستوى العمالة الكاملة الذي افترضناه سابقًا. كانت النسب المئوية بالنسبة للنساء، والأمريكيين من أصل أفريقي، والعاملين بدون شهادة جامعية، أقل من هذا المستوى بنسبة %5 و %4.5 و %4 على التوالي.

ومع ذلك، يعتقد خبراء الاقتصاد الذين أكن لهم احترامًا كبيرًا أن الاقتصاد يعاني من مشكلة تضخمية خطيرة. يعتقد جيسون فورمان، الرئيس السابق لمجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس باراك أوباما، أن «الخطيئة الأصلية كانت خطة إنقاذ أمريكية مبالغًا فيها»، وهي حزمة الانتعاش بقيمة 1.9 تريليون دولار التي وقعها الرئيس جو بايدن لتصبح قانونًا في شهر مارس. ومن وجهة نظر فورمان، كان من الأفضل اتخاذ إجراءات سياسية أقل صرامة وبالتالي تباطؤ النمو في معدلات التوظيف وانتعاش النمو هذا العام، لأن خطة بايدن «ساهمت في زيادة الإنتاج ولكن أيضًا في ارتفاع الأسعار». ووفقًا للتقرير نفسه الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز، يعتقد وزير الخزانة الأمريكي السابق لاري سمرز أن «التضخم مُعرض حاليًا لخطر الخروج عن نطاق السيطرة».

وبالمثل، يُجادل القلقون بشأن التضخم بأن أزمة فيروس «كوفيد 19» قد ألحقت ضررًا دائمًا بجانب العرض في الاقتصاد من خلال التسبب في الكثير من حالات التقاعد المبكر، فضلاً عن التعطيل الدائم لسلاسل التوريد الفعالة التي كان يعتمد عليها قدر كبير من الإنتاجية والازدهار. قد يكون هذا منطقيًا. لكن الحجج المماثلة التي ظهرت في أوائل عام 2010، في أعقاب الأزمة المالية العالمية لعام 2008، كانت تهدف إلى تبرير السياسات التي لم تسمح للاقتصاد بالتسارع للحاق بالركب وتحاول بسرعة إعادة توظيف ما يسمى بعُمال «المنتج الهامشي الصفري». ومن بين العواقب المترتبة على هذا العجز انتخاب ترامب، الذي كان صعوده مدفوعًا بغضب أولئك الذين اعتقدوا أن «النخب» كانت تهتم بالمهاجرين والأقليات أكثر من اهتمامها بالعمال ذوي الياقات الزرقاء الذين لم تنتعش فرصهم الاقتصادية أبدًا إلى مستويات ما قبل الأزمة المالية لعام 2008.

وأخيرًا، يدعي البعض أنه بغض النظر عما إذا كانت سوق العمل مُحكمًا أم لا، فإن التضخم - سواء كان مدفوعًا بعوامل جانب العرض أو جانب الطلب - سيكون مرتفعًا وبارزًا بما يكفي بحيث تقوم الشركات والأسر بإدراجه بسرعة في توقعاتهم. لذلك، يجب القضاء على الثعبان التضخمي الآن، بينما لا يزال صغير الحجم، قبل أن ينمو ويلتهم كل شيء ذي قيمة.

ولكن حتى الآن، لم يتم دمج التضخم المتزايد في أي من الأسعار «الثابتة» في الاقتصاد، وفقًا لمعايير القياس التي وضعها بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا. صحيح أن معدل التضخم الحالي في السوق المالية، والذي بلغ %2.35 خلال ثلاثين عامًا، يتجاوز نصف نقطة مئوية عن المعدل الذي استقر عنده في النصف الثاني من العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ولكن معدل اليوم مماثل للمعدل الذي تم تسجيله في النصف الأول من العقد، وهو أقل بقليل من المستوى الذي كان من شأنه أن يتسق مع هدف التضخم الذي حدده بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بنسبة %2 سنويًا.

من المرجح أن يكون الارتفاع الحالي في معدلات التضخم في الولايات المتحدة مجرد حدث عابر، نتيجة للانتعاش في مرحلة ما بعد الجائحة. ليس هناك ما يشير إلى أن توقعات التضخم أصبحت غير مُستقرة. لا يزال سوق العمل ضعيفًا بدرجة كافية بحيث لن يتمكن العمال من المطالبة بزيادات كبيرة في الأجور الحقيقية. إن الأسواق المالية لا تبالي باحتمال ارتفاع معدلات التضخم. وقد بدأ بالفعل انكماش مالي كبير يلوح في الأفق.

في ضوء هذه الحقائق، فلماذا لا يزال هناك من يعتقد أن «الخطيئة الأصلية» كانت تتمثل في «خطة الإنقاذ الأمريكية الضخمة بشكل مفرط»، وأن تشديد السياسة النقدية بدءًا من الآن هو السبيل الصحيح للعدول عنها؟ أنا، شخصيًا، لا يمكنني ببساطة فهم منطقهم.

* نائب مساعد سابق لوزير الخزانة الأمريكية وأستاذ الاقتصاد بجامعة كاليفورنيا في بيركلي وباحث مشارك في المكتب الوطني للبحوث الاقتصادية.

طباعة Email