00
إكسبو 2020 دبي اليوم

استراتيجية تنافسية مرنة لفهم وتجويد صناعة «الرقائق»

صورة

فرضت جائحة كورونا، وما أفرزته على الحالة الاقتصادية العامة، جملة تغيرات واستراتيجيات عمل لا بد من الأخذ بها لترسيخ ركائز النهوض مجدداً. ومن المؤكد أنه لإنجاح استراتيجية التنافسية، والمرونة، والأمن، والاستدامة، يتطلب الأمر من الولايات المتحدة وحلفائها الحفاظ على ميزة تنافسية في مواجهة الصين، بما في ذلك من خلال سياسات التجارة والاستثمار المنسقة، لاحتواء التهديدات الأمنية المتزايدة التي تشكلها الصين داخل نظام توريد أشباه الموصلات.

ولا تعني التنافسية، والمرونة، والأمن، والاستدامة الاستقلالية الوطنية في صناعة أشباه الموصلات. فلن يكون هذا الهدف ممكناً كما لن يكون منطقياً اقتصادياً نظراً لنظام الإمداد العالمي المعقد، وتشتت المعرفة الصناعية والمواهب والإنتاج. إن ما تعنيه هذه الاستراتيجية هو أن الولايات المتحدة يجب أن تتعاون بصورة وثيقة مع الاتحاد الأوروبي، واليابان، وسنغافورة، وإسرائيل، وغيرها من الدول التي تشكل أجزاء أساسية من قاعدة إمدادها الآمنة.

ولا تعني التنافسية، والمرونة، والأمن، والاستدامة منع الصين من شراء أشباه الموصلات في الأسواق العالمية، أو بيعها، أو منعها من تطوير صناعة أشباه الموصلات الخاصة بها بطرق لا تنتهك قواعد التجارة والاستثمار العالمية. إن تسليح قيود التجارة والاستثمار لإحباط طموحات الصين في مجال صناعة أشباه الموصلات على المدى الطويل سيكون مكلفاً، وسيؤدي إلى نتائج عكسية. إذ سيؤدي إلى تعطيل الإمدادات العالمية، وزيادة أسعار أشباه الموصلات، وتفاقم النقص، وتعزيز تصميم الصين على التحرك بوتيرة أسرع لتحقيق الاستقلال الذاتي.

وتتجلى الخطوة الأولى نحو وضع استراتيجية التنافسية، والمرونة، والأمن، والاستدامة في فهم صناعة أشباه الموصلات كما هي اليوم. إذ يشير تحليل حديث أجرته إدارة بايدن، إلى أنه على الرغم من احتفاظ الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة أو في الدول الحليفة مقراً لها، بمناصب ونفوذ كبير في جميع قطاعات الصناعة، فإن معظم عمليات إنتاج الرقائق قد انتقلت إلى خارج الولايات المتحدة.

تعتبر أشباه الموصلات منتجاً أساسياً. فهي أساس كل شيء بما في ذلك أنظمة الأسلحة المتطورة، والبنية التحتية الحيوية، وعدد متزايد من التقنيات التي يستخدمها المستهلكون والشركات يومياً. وهكذا، فإن ندرتها واسعة النطاق؛ وقد كشف النقص الحالي في أشباه الموصلات عن وجود فجوات ونقاط ضعف في نظام الإمداد العالمي.

ويعكس نقص أشباه الموصلات في الوقت الراهن، عوامل مختلفة - بما في ذلك الاضطرابات الكبيرة التي يعاني منها كل من العرض والطلب جراء الأوبئة، والقيود التجارية الأحادية الجانب التي تفرضها أمريكا على الصين. ويمكن أن تؤدي الأسباب مهما بلغ عددها إلى تراجعها في المستقبل. ومن أجل الأمن القومي والاقتصادي للولايات المتحدة، تحتاج هذه الأخيرة إلى استراتيجية متعددة الأوجه لتوفير إمدادات من أشباه الموصلات. ويجب أن تتناول هذه الاستراتيجية جميع أجزاء الصناعة، بما في ذلك التصميم، والتصنيع، والتجميع، والتعبئة، والمواد التي تدخل في صناعة أشباه المواصلات، ومعدات التصنيع.

إن كل عنصر من عناصر سلسلة التوريد له أهمية بالغة.

ولحسن الحظ، هناك بالفعل خطط واعدة وضعها القطاع الخاص لتحقيق ذلك.

ومن المهم أن نشير إلى أنه رغم أن الولايات المتحدة تواصل ريادتها في البحث والتطوير الشامل في مجال أشباه الموصلات، إلا أن قدرتها على إنشاء النماذج الأولية، وتوسيع نطاق الابتكارات قد أعاقها «وادي الموت المتمثل في سياسة المختبر إلى التصنيع». إذ غالباً ما تكون المشاريع الخارقة التي قد تكون قابلة للتطبيق في مختبرات الأبحاث باهظة التكلفة، مما يجعلها محرومة من الاستثمار الخاص اللازم لتحقيق النتائج والارتقاء بالأعمال.

ورغم أنه يمكن مناقشة أساليب الاستجابة السياسية، إلا أن ضرورة اعتماد أحد هذه الأساليب ليست موضع شك. إذ يعتمد ازدهار أمريكا وأمنها على استراتيجية شاملة لضمان صناعة تنافسية ومرنة وآمنة ومستدامة لأشباه موصلات.

* شغلت سابقاً منصب رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين لرئيس الولايات المتحدة، وتشغل حالياً منصب أستاذة في كلية الدراسات العليا في كلية هاس للأعمال، ورئيسة مجلس أمناء مركز بلوم في جامعة كاليفورنيا ببيركلي

** أستاذ العلوم السياسية بجامعة كاليفورنيا، ببيركلي، وهو المؤسس المشارك لمائدة بيركلي المستديرة بشأن الاقتصاد الدولي

opinion@albayan.ae

طباعة Email