العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    حتمية رأس المال البشري في أفريقيا

    في عام 2014، نبهت دراسة «تكلفة الجوع» التي أجراها الاتحاد الأفريقي، وزراء المالية والتخطيط الأفارقة إلى عواقب اقتصادية لا تحظى بالتقدير الكافي والتي كانت تكتسب القوة وتُهدد بتعطيل خططهم الإنمائية التنمية. ومع ذلك، حتى في الوقت الذي تؤدي فيه جائحة الجوع الصامت وجائحة كوفيد 19 الحالية إلى تآكل رأس المال البشري في أفريقيا، لم يضع صُناع السياسات والقادة السياسيون بعد الصحة في قلب خططهم للانتعاش.

    يُمثل سوء التغذية المُزمن وفيروس كورونا المُستجد نفس التحدي على مستويات مختلفة. فقد عطل فيروس كورونا النموذج الاقتصادي السائد وذكّرنا بأن رأس المال يعتمد في نهاية المطاف على صحة العمال الذين يعملون على توسيع وحشد الموارد. وعلى نحو مماثل، يُساهم الجوع في تقويض الإنتاجية من خلال تآكل رأس المال البشري مع مرور الوقت.

    في البلدان حيث تُعتبر الصحة بمثابة عامل تمكين للتحول الاقتصادي، لا يتم عزل هذه القضايا في وزارة الصحة. بدءاً من تفشي فيروس إيبولا في غرب إفريقيا إلى فيروس كورونا المُستجد، أصبح لدينا الآن فهم واضح لكيفية تعبئة الموارد المحلية لمواجهة حالات الطوارئ الصحية العامة. وفي الولايات المتحدة وغيرها من الاقتصادات المتقدمة، استفادت الحكومة من ثروة البلاد لدعم السياسات الاجتماعية واسعة النطاق مثل مراقبة حوافز الأسر وخطط دعم الأجور. لكن هذه البلدان لا تحتاج إلى أن تكون غنية: ففي توغو، قدمت مبادرة نوفيسي الحكومية الدعم للعمال غير الرسميين.

    يعتمد نجاح مثل هذه البرامج في نهاية المطاف على مدى قدرة الحكومة على الاعتماد على أسسها الزراعية والصناعية. كلما زادت قدرة أي دولة على تعزيز الابتكار، زادت الخيارات المتاحة أمام حكومتها لحل القضايا الاجتماعية والبيئية وقضايا الصحة العامة.

    على عكس الإيبولا، الذي عززت أصوله الريفية الدفع من أجل التنمية الاقتصادية من خلال التوسع الحضري، اجتاح فيروس كوفيد 19 مباشرة المدن المكتظة بالسكان في إفريقيا، ما حد من قدرتنا على توليد الموارد الضرورية لاقتصاداتنا. ولأننا حافظنا على نموذج تنمية يسعى إلى جني الأرباح/‏‏ الريع، فقد منع إغلاق الحدود البلدان من نقل البضائع وتوليد العائدات من صادرات المواد الخام.

    ولتحقيق أكبر الفوائد الاقتصادية من استثمارات الصحة وغيرها من استثمارات رأس المال البشري، يجب تصميم السياسات مع مراعاة أهداف مُحددة وقابلة للقياس. على سبيل المثال، كان من الممكن أن تكون أفريقيا، التي تدفع 14 مليار دولار سنوياً مقابل الأدوية المُستوردة، أفضل حالاً في مواجهة الجائحة إذا استثمرت أكثر في جهود تصنيع الأدوية المحلية.

    نحن نعلم أنه من الممكن الاستفادة من رأس المال البشري في تحقيق الازدهار، لأن الصين فعلت ذلك في غضون جيلين فقط. واعتباراً من عام 2021، يوجد في أفريقيا 1900 عالم أوبئة ولكنها تحتاج إلى 6000 عالم، وأقل من 5000 مُستجيب في الخطوط الأمامية في حين تحتاج إلى 25.000. بالنسبة لقارة يبلغ عدد سكانها 1.2 مليار نسمة - معظمهم من الشباب - لا ينبغي أن تُشكل مسألة توفير موظفين مؤهلين وأصحاء مُشكلة. تعمل الديموغرافيا لصالحنا، ومع ذلك فإننا نعمل على ربط النقاط من خلال وضع رأس المال البشري في قلب استراتيجياتنا التنموية. وفي ظل هذا العدد الكبير من الشباب، يجب أن نركز على تعزيز الصحة وتوسيع فرص العمل.

    إن شباب أفريقيا بارعون بالتكنولوجيا وتنظيم المشاريع وهم حريصون على تحقيق الازدهار لمجتمعاتهم. ومع ذلك، يتعين على قادة اليوم اتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استمرارية الابتكار. من خلال الاستثمار في شعوبهم، يمكنهم إضافة ديناميكية إلى الزراعة والصناعة والخدمات الأفريقية. إن الثروة التي يولدها ذلك سوف تخفف من حدة الضربة عندما تأتي الأزمة القادمة.

    * زميل في برنامج الأصوات الجديدة لعام 2016 في معهد آسبن، والرئيس التنفيذي للعمليات في مؤسسة إيكوبانك

    طباعة Email