نقاش حر ومحددات واجبة

في الشهر الماضي، تم نشر العدد الأول من «مجلة الأفكار الخلافية»، التي أعد مُحرراً مُشاركاً فيها. ظهرت المجلة رداً على القيود المُتزايدة على المُناقشات لتكون مقبولة، حتى في الديمقراطيات الليبرالية.

وقد تم تصميمها خصيصاً لتوفير منتدى حيث يمكن للمؤلفين، إذا رغبوا في ذلك، استخدام اسم مُستعار لتجنب خطر التعرض للإساءة الشخصية، بما في ذلك التهديدات بالقتل، أو الإضرار بحياتهم المهنية بشكل لا رجعة فيه.

كانت التهديدات التي تُواجه الحرية الأكاديمية في البلدان الديمقراطية في الماضي تأتي في المقام الأول من اليمين. من الحالات المشهورة في أوائل القرن العشرين في الولايات المتحدة قضية حرية التعبير لسكوت نيرنج، وهو اقتصادي ذو ميول يسارية من جامعة بنسلفانيا، والذي طُرد من عمله لأن نشاطه من أجل العدالة الاجتماعية يتعارض مع مصلحة المصرفيين وقادة الشركات في مجلس أمناء الجامعة.

بعد خمسين عاماً، في عهد مكارثي، تم وضع العديد من الأشخاص في القائمة السوداء أو فصلهم بسبب دعمهم للأفكار اليسارية. عندما انضممتُ إلى جامعة برينستون في عام 1999، دعا ستيف فوربس (الذي كان آنذاك يشن حملة ليُصبح مُرشحاً جمهورياً للرئاسة) إلى إلغاء تعييني لأنه اعترض على انتقاداتي للعقيدة التقليدية لحرمة الحياة البشرية.

ومع ذلك، فإن مُعظم المعارضة لحرية الفكر والمناقشة اليوم تأتي من اليسار. برزت إحدى الأمثلة النموذجية في عام 2017، عندما نشرت ريبيكا توفيل (أستاذة الفلسفة في كلية رودز بممفيس) مقالاً بعنوان «دفاعاً عن التحول العرقي» في مجلة «هيباتيا» للفلسفة النسوية. تساءلت مقالة توفيل عن سبب رفض الأشخاص الذين يدعمون بقوة حق المرء في اختيار جنسه حقاً مماثلاً في اختيار عرقه.

وقع أكثر من 800 شخص، معظمهم من الأكاديميين، على رسالة تطالب مجلة «هيباتيا» بالتراجع عن نشر المقال. كما كانت هناك دعوات لفصل توفيل، وهي أكاديمية شابة بدون وظيفة ثابتة.

وقد أوضحت شانون وينوبست، وهي فيلسوفة نسوية وعضو في المجموعة التي كتبت الرسالة، أنها فعلت ذلك بسبب معرفتها «بالضرر الذي يلحقه هذا النوع من المنح الدراسية بالفئات المهمشة، وخاصة الباحثين السود والمُتحولين». لا تُحاول وينوبست دحض حجة توفيل، بل تسعى فقط لإظهار أنها قد تكون ضارة بالنسبة للبعض، على الرغم من عدم تحديد طبيعة وشدة هذا الضرر.

سيكون من الصعب تخيل وجود تناقض أوضح مع الدفاع الكلاسيكي عن حرية الفكر والمناقشة الذي أثاره الفيلسوف الإنجليزي جون ستيوارت ميل في مقال بعنوان «حول الحرية». يُدرك مِيل أن الاعتراض الذي يسمح بحرية التعبير يمكن أن يُسبب الإهانة.

سواء قبلنا أو رفضنا المقارنة التي يضعها ميل، فمن غير الواضح على الأقل أن كون إساءة رأي مُعين إلى بعض الناس يُعد سبباً كافياً لقمعه. من شأن اتخاذ مثل هذا الموقف بجدية أن يحد بشكل كبير من نطاق حرية التعبير في مجموعة واسعة من القضايا الأخلاقية والسياسية والدينية.

إن مجلة الأفكار الخلافية هي مجلة أكاديمية مُحكمة مُتعددة التخصصات تخضع للمراجعة العلمية والتحقيق. يجب أن تجتاز المواضيع اختباراً أولياً يستبعد المقالات التي، في رأي المُحرر، من غير المحتمل أن تحظى بفرصة لتلقي ملاحظات إيجابية من القراء. ثم يتم إرسال المقالات التي لم يتم رفضها بإيجاز إلى الخبراء المُتخصصين في موضوع المقال للمراجعة.

* أستاذ أخلاقيات علم الأحياء بجامعة برينستون ومؤسس الجمعية الخيرية «الحياة التي يمكنك إنقاذها».

 

طباعة Email