العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الربط بين التعليم وتغير المناخ لحل أزمات عالمنا

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    إن الاستثمار في تعليم الفتيات هو استثمار في إنسانيتنا المشتركة، واقتصادنا، ومستقبل الكوكب. وهو ما يجدر أن نعول عليه الآن في معركتنا لمواجهة كافة التحديات المحيقة.

    ومنها تغير المناخ الذي يهدد مستقبل البشرية. إذ تتعرض قرىً بأكملها للانجراف نحو البحر؛ وتشتد النزاعات على الموارد الشحيحة في جميع أنحاء العالم. وفي كل عام، يتزايد عدد العائلات التي تُهَجر قسراً بسبب الظواهر الجوية المتطرفة، مما يخلق حلقة مفرغة من الفقر المدقع، والجوع الشديد، وانعدام الأمن.

    وبينما نحتفل بيوم الأرض 2021، ينبغي أن نوسع نطاق تركيزنا للاعتراف بالصلات العميقة بين أزمة المناخ والتعليم، وهو مجال نحتاج فيه بشدة إلى ترجمة النوايا الحسنة والالتزامات المالية إلى إجراءات هادفة.

    ويجب أن يصبح تعليم الفئات السكانية الأكثر هشاشة في العالم، وخاصة الفتيات والفتيان الذين نزحوا بسبب الكوارث المرتبطة بالمناخ والنزاعات المسلحة، والأزمات السياسية طويلة الأمد، أولوية قصوى في جهودنا لحماية البشرية، وخلق مستقبل تستطيع الأجيال القادمة العيش فيه.

    إن التحدي الذي نواجهه لم يسبق له مثيل. فعلى مدار الثلاثين عاماً القادمة، من المتوقع أن ينزح أكثر من 140 مليون شخص بسبب تغير المناخ في جنوب آسيا، وأفريقيا جنوب الصحراء، وأمريكا اللاتينية، وسيكلف ذلك ما يناهز 7.9 تريليونات دولار. وستؤدي موجة الهجرة الجماعية والنزوح هذه إلى عرقلة الجهود العالمية لتوسيع نطاق الحكم الديمقراطي والمسؤول، وتحقيق الأهداف المحددة في أهداف التنمية المستدامة واتفاقية باريس للمناخ.

    وما يضاعف من الظلم الذي يتعرض له الأطفال ممن يعانون من التهميش والهشاشة، والذين لم يساهموا بأي شكل من الأشكال في المشكلة، هو أنه غالباً ما تكون الفتيات - وخاصة المراهقات مِنهُن - أول من يُجبر على ترك المدرسة عندما تتعرض مناطقهن لموجات الجفاف، والانهيارات الأرضية، والفيضانات، والكوارث الأخرى؛ وهُنَّ آخر من يرجعن إلى المدرسة، هذا إن رجعن إليها أصلاً. وعندما لا تتلقى هؤلاء الفتيات التعليم، فإنهن تواجهن مخاطر متزايدة بما في ذلك الاستغلال، والزواج المبكر، والحمل غير المرغوب فيه، وعمالة الأطفال.

    وتمثل هذه المخاطر خسارة مأساوية لرأس المال البشري. وتفيد تقديرات صندوق (مالالا) أنه في عام 2021، ستمنع الأحداث المتعلقة بالمناخ ما لا يقل عن أربعة ملايين فتاة في البلدان النامية من إكمال تعليمهن. ويمكن أن يصل هذا الرقم إلى 12 مليون بحلول عام 2025.

    ينبغي أن نشرع في الربط بين هذه المشاكل، إذ يمكن للحكومات، من خلال دمجها للمساعدة التعليمية في جداول أعمالها المناخية الواسعة النطاق، استبدال الحلقة المفرغة للنزوح، والفقر، وانعدام الأمن، بدورة جديدة حميدة.

    فالفتيات المتعلمات تمثلن عوامل تغيير قوية. فمن خلال التعليم المناسب، يمكن للشباب المهمشين والذين يعانون من الهشاشة اليوم، بناء اقتصادات ومجتمعات الغد التي تتمتع بدرجة أكبر من القوة والمرونة.

    إن الأرقام لا تكذب. إذ تشير الدراسات الحديثة إلى أن سنة إضافية من التعليم الابتدائي للفتيات يمكن أن ترفع دخل الفرد بنسبة 10 إلى 20٪. وبالمقابل، تقدر تكلفة الفشل في تعليم الفتيات خلال المرحلة الثانوية بما يتراوح بين 15 و30 تريليون دولار من الإنتاجية الضائعة. ويمكن لهذه المكاسب التي لم تحقق أن تحدث فرقاً كبيراً في معالجة تغير المناخ، وبناء مجتمعات أقوى.

    وتظهر الأبحاث أيضاً أن تعليم الفتيات ينقذ الأرواح. وهناك بصيص أمل وراء هذه الإحصائيات الكئيبة.

    لنأخذ على سبيل المثال أفغانستان، حيث تؤدي زيادة موجات الجفاف، والفيضانات، والطقس القاسي إلى تشريد العائلات وإثارة النزاعات. فعلى الرغم من انتهاك الحقوق الأساسية للفتيات والنساء الأفغانيات بصورة منهجية منذ فترة طويلة، تقوم النساء الآن بتدريس العلوم، والبيولوجيا، وتمكين الجيل القادم من الفتيات. وفي المناطق الريفية، تنضم الفتيات اللواتي فاتهن التعليم إلى بيئات تعليمية آمنة في مراكز التعليم المجتمعية.

    وفي منطقة الساحل، حيث تتزايد النزاعات بين الناس على الموارد الشحيحة، وعدد النازحين بسبب درجات حرارة قياسية وموجات الجفاف، فإن الأطفال هم الأشد تخلفاً عن الركب. ومع ذلك، في بلدان مثل تشاد، وحد المجتمع الدولي صفوفه لدعم برامج تُعلم القدرة على الصمود وتدوم لعدة سنوات، من خلال الصناديق العالمية مثل صندوق التعليم لا يحتمل الانتظار، الذي تستضيفه الأمم المتحدة.

    من أجل التصدي للمخاطر المتزايدة التي تواجه الأطفال في البلدان النامية - لا سيما خلال الأزمات - يجب أن نتخذ إجراءات عاجلة وشاملة وجماعية، للربط بين التعليم وتغير المناخ. وبالنسبة للمانحين، والحكومات، وقادة القطاع الخاص.

    هذا يعني أنه يجب تخصيص المساهمات للتعليم في اتفاقية باريس، وفي حزم الاستجابة لـ«كوفيد 19»، وفي الاستراتيجيات الشاملة للتنمية القادرة على التأقلم مع المناخ وخفيضة الكربون. وبينما نتطلع إلى مؤتمر تغير المناخ، كوب 26، المقرر في نوفمبر في غلاسكو، والتجمعات العالمية الأخرى، يجب وضع تمويل التعليم - وخاصة تعليم الفتيات اللواتي تعانين من الهشاشة - على رأس جدول الأعمال الدولي.

    إن الأمل لا يكفي؛ بل ينبغي أن نتخذ تدابير استباقية لضمان بقاء البشرية لمدة طويلة. والخيار يعود لنا.

    * مديرة صندوق «التعليم لا يحتمل الانتظار».

     

    طباعة Email