2021 ودور أوروبا المنتظر في ردع تغيّر المناخ

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

بكل حماس ولهفة، يراقب العالم طرح لقاحات مرض فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19)، ويتطلع للعودة إلى الحياة الطبيعية بعد عام من الإغلاق. ولكن هناك خطراً آخر داهماً يهدد البشرية ولن نجد له لقاحاً أبداً: تغير المناخ.

كانت الصور المروّعة لحرائق الغابات في كاليفورنيا والفيضانات المدمرة في بنجلاديش نذيراً لنا بما ينتظرنا إذا فشلنا في معالجة الأزمة المناخية. وفي غياب تحرك حاسم، ستتوالى مثل هذه الكوارث بشكل أكثر تكراراً وتدميراً. علاوة على ذلك، يُـعَـد تغير المناخ واحداً من أكبر التحديات الجيوسياسية التي تواجهنا. إذ يتسبب تغير المناخ في استفحال الصراعات من خلال تغذية عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي، ويخلق ضغوطاً تدفع الناس إلى الهجرة، في حين يؤدي إلى تفاقم الظلم العالمي ويعرّض حقوق الإنسان والسلام للخطر، وخصوصاً في الدول الهشة.

أوضح العلماء أن تحقيق هدف الحد من ارتفاع متوسط درجات الحرارة العالمية بما لا يتجاوز 1.5 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة ــ وهو الهدف الذي حدده اتفاق باريس ــ يعني أن العالم لا يستطيع أن يطلق من ثاني أكسيد الكربون أكثر من 580 جيجا طن أخرى. هذه هي ميزانيتنا الكربونية ــ إلى الأبد. ومع ذلك، بمعدل الانبعاثات العالمية الحالي الذي يبلغ نحو 37 جيجا طن سنوياً، سنستنفد ميزانيتنا بحلول عام 2035. لهذا، يتعين علينا أن نعمل على إزالة الكربون دون إبطاء. ولأن درجات الحرارة العالمية ارتفعت بالفعل بنحو 1.1 درجة مئوية، مع ارتفاع درجات الحرارة في العديد من المناطق إلى مستويات أعلى كثيراً، فإن السنوات العشر المقبلة تمثّل الفرصة الأخيرة المتاحة لنا لمعالجة المشكلة.

كان الاتحاد الأوروبي رائداً عالمياً في هذه القضية لعقود من الزمن، وقد تمسك بطموحاته حتى خلال أزمة «كوفيد 19».

لدعم هذا الجهد، وافقت البلدان الأعضاء على تحويل بنك الاستثمار الأوروبي إلى بنك الاتحاد الأوروبي للمناخ. وكما هو مبين في خريطة طريق بنك المناخ للفترة 2021-2025، تستهدف مجموعة بنك الاستثمار الأوروبي تعبئة تريليون يورو (1.2 تريليون دولار أمريكي) للاستثمار في تغير المناخ والاستدامة البيئية خلال الفترة من 2021 إلى 2030. إنه الأول بين بنوك التنمية المتعددة الأطراف في العالم الذي ينظم عملياته بشكل كامل بما يتفق مع اتفاق باريس.

ولكن يتعين على أوروبا أن تعمل على تكميل هذه الجهود الداخلية بسياسة خارجية استباقية. في عالم حيث يمثل الاتحاد الأوروبي أقل من 8% من الانبعاثات العالمية، ليس من الجائز أن تكون جهودنا المناخية مقتصرة على قارتنا. فإذا سمحنا بتلبية الطلب المتنامي على الطاقة في أفريقيا وأجزاء من آسيا من خلال بناء المزيد من محطات توليد الطاقة التي تعمل بإحراق الفحم والغاز بتمويل من الصين أو دول أخرى، فسوف يتبخر أي أمل في نجاحنا في الحد من ظاهرة الانحباس الحراري الكوكبي. يجب أن نعمل على إقناع شركائنا العالميين باعتناق طموحنا، كما يتعين علينا أن ندفعهم إلى ــ أو نساعدهم على ــ اتخاذ التدابير اللازمة.

لتحقيق هذه الغاية، ينبغي لأوروبا أن تضع ثِـقَـلَـها الدبلوماسي وراء قضية المناخ، لتصبح قوة عالمية في دبلوماسية المناخ. يجب علينا أن نجمع بين جهودنا المناخية والسياسة الواقعية، مع إدراك الروابط التي لا تقبل الـجِـدال بين الإبداع والتنمية المستدامة. فمن خلال الإبداع والابتكار فقط نستطيع أن نضمن مستقبل أوروبا كقوة قادرة على المنافسة وأن نتصدى لتحدي المناخ داخل وخارج حدودنا. ومن خلال الإبداع والاستثمار الأخضر فقط يصبح بوسعنا تعزيز المرونة الاقتصادية في أفريقيا وخارجها.

الواقع أن أوروبا تمتلك الأدوات اللازمة لإحداث الفارق عالمياً. فباعتباره واحداً من أكبر الأسواق والتكتلات التجارية في العالم، يملك الاتحاد الأوروبي القدرة على وضع القواعد والمعايير التي تحكم استيراد السلع والخدمات.

إن بنك الاستثمار الأوروبي في حاجة ماسة إلى المزيد من القوة المالية. وفقاً لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، يستلزم تحقيق الأهداف المناخية وأهداف التنمية المستدامة سد فجوة الاستثمار السنوية التي تقرب من 2.5 تريليون دولار.. وبوسع بنك الاستثمار الأوروبي، بصفته مؤسسة تمويل عامة ورائداً في مجال السندات الخضراء، أن يلعب دوراً مهماً في إعادة توجيه التمويل الخاص نحو مشاريع استثمارية مستدامة على مستوى العالم، وفي ضمان جدوى جميع المشاريع من الناحية الاقتصادية (من خلال خبراته المصرفية والهندسية).

لكي يتسنى له أن يخلّف تأثيراً عالمياً، يتعين على الاتحاد الأوروبي أن ينشر بقوة كل الأدوات المتاحة تحت تصرفه. على سبيل المثال، يجب أن يجري تصميم وتنفيذ كل جهود الاتحاد الأوروبي الحالية لمعالجة الضرر الاجتماعي والاقتصادي الناجم عن «كوفيد 19» في المناطق المجاورة مع وضع الأجندة المناخية الأوسع في الحسبان.

سوف يشكل مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ (COP26) الذي من المقرر أن تستضيفه مدينة غلاسكو في شهر نوفمبر علامة بارزة في رفع سقف الطموحات العالمية. وعلى عكس مؤتمرات المناخ السابقة، سيكون مؤتمر هذا العام أقل تركيزاً على القواعد الجديدة المتعددة الأطراف وأكثر اهتماماً بضمان قيام أكبر عدد ممكن من البلدان ــ وخصوصاً أكبر البلدان إصداراً للانبعاثات ــ بتعزيز التزاماتها. في الأسبوع المقبل، سيناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي كيفية تحديد الاتجاه العام لضمان النجاح في غلاسكو، وكيفية تطوير دبلوماسيتنا المناخية ودبلوماسية الطاقة لتعزيز الأبعاد الخارجية للصفقة الخضراء الأوروبية.

يجب أن يكون التعجيل بالعمل المناخي وإدارة انتقال الطاقة في صميم سياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية وفي جوهر عملنا مع الشركاء في مختلف أنحاء العالم. وفي هذا الصدد، نرحّب بقرار الرئيس الأمريكي جو بايدن بالعودة إلى الانضمام إلى اتفاق باريس في أول يوم له في منصبه. إن ما نفعله اليوم سيحدد المسار لعقود مقبلة. ونحن نعتزم أن نجعل 2021 عاماً فارقاً، حيث تضع أوروبا ثِـقَـلها الدبلوماسي والمالي الكامل وراء الكفاح العالمي ضد تغيّر المناخ. وعلى حد تعبير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، هذه هي «القضية الفارقة في عصرنا».

* نائب رئيس المفوضية الأوروبية، وهو ممثل الاتحاد الأوروبي الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية.

** رئيس بنك الاستثمار الأوروبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات