00
إكسبو 2020 دبي اليوم

ضمان سن التقاعد والشيخوخة العالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تواجه البرامج الحكومية لدعم المتقاعدين مشكلات في جميع البلدان، وذلك راجع إلى زيادة معدل العمر المتوقع وارتفاع نسبة المتقاعدين أكثر من نسبة دافعي الضرائب، وستتفاقم المشكلة في السنوات المقبلة، ويزيد الاتجاه الديموغرافي المعاكس العبء المالي لتمويل معاشات التقاعد والرعاية الصحية.

لكنّ المشكلة مختلفة بشكل كبير بالنسبة إلى الولايات المتحدة، لأن نظام «الصندوق الاستئماني» الخاص بتمويل الضمان الاجتماعي سوف يخلق أزمة عندما يتم استنفاد الصندوق. وعلى الرغم من أن الخيارات في ذلك الوقت ستكون مختلفة عن الخيارات التي تواجه الحكومات الأخرى، فإن سياسات تجنّب الأزمة الأميركية ذات صلة بالبلدان الأخرى التي تواجه شيخوخة السكان.

إليكم طريقة عمل النظام الأميركي: بموجب القانون، يتم تخصيص ضريبة الرواتب بشكل حصري لتمويل مخصصات المتقاعدين، يدفع كل من أرباب العمل والموظفين 6.2% من الأرباح النقدية بحد أقصى يصل إلى 128.000 دولار، وهو مبلغ يزداد سنوياً بمتوسط الأجور، يتم إيداع هذه الأموال الضريبية في صندوق ائتمان الضمان الاجتماعي وتستثمر في السندات الحكومية.

علاوة على ذلك، يحق للأفراد الحصول على استحقاقات في سن 67 استناداً إلى مدفوعات ضرائب الأجور مدى حياتهم، مع خيار الحصول على منافع مخفّضة في سنّ 62 أو الانتظار حتى سن 72 مع زيادة في حسابات التأمين، ترتفع الفوائد السنوية مع متوسط الدخل اليومي للفرد، وفقاً لجدول زمني يؤدي إلى انخفاض نسبة الأرباح والأرباح السابقة مع ارتفاع هذه الأرباح.

بسبب شيخوخة السكان، فإن المستوى الإجمالي للفوائد يتزايد بسرعة أكبر من مجموعات الضرائب. وفي عام 2010، بلغ إجمالي إيرادات ضرائب الضمان الاجتماعي 545 مليار دولار، وبلغ إجمالي مدفوعات الاستحقاقات 577 مليار دولار. ولأن الفائدة على السندات المتراكمة سابقاً كانت تبلغ 108 مليارات دولار، زاد الحجم الإجمالي للصندوق الاستئماني بمقدار 76 مليار دولار. وبعد ست سنوات، في عام 2016، بلغت إيرادات الضرائب 679 مليار دولار، وبلغت الفوائد 769 مليار دولار، كما وصل العجز النقدي الناتج إلى 90 مليار دولار، وهو ما يعادل بالضبط الفائدة في ذلك العام، تاركاً حجم الصندوق الاستئماني دون تغيير نسبياً.

ومنذ عام 2016، تجاوزت مدفوعات الاستحقاقات مجموع الأموال الضريبية والفائدة، ما أدى إلى انخفاض رصيد الصندوق الاستئماني. ويقدر خبراء التأمين في إدارة الضمان الاجتماعي أن الانخفاض السنوي في الصندوق الاستئماني سوف يستمر لسنوات عديدة، حيث سيبلغ الرصيد الصفر بحلول عام 2034. وعند هذه النقطة، لن يكون لدى الصندوق الاستئماني أي دخل من الفوائد. لا يمكن دفع الفوائد إلا من خلال الصندوق الاستئماني، ولذلك يجب تخفيضها إلى مبلغ الضرائب المستلمة في تلك السنة.

إذا لم يتخذ الكونغرس قراراً بتغيير القانون، يتنبأ خبراء التأمين أن الفوائد يجب أن تنخفض على الفور في عام 2034 بنسبة 21%. بدلاً من ذلك، لتجنب هذا التخفيض بنسبة 21%، يجب أن ترتفع الضرائب بنسبة 26.5%، من 12.4% إلى ما يقرب من 16%.

في حين أنه من الصعب التنبؤ بما سوف يقوم به الكونغرس في المستقبل، أجد صعوبة في تصديق أن الغالبية ستصوت لتخفيض مستوى الفوائد بنسبة 21% أو زيادة مستوى ضريبة الرواتب المدفوعة من قِبل جميع أرباب العمل وكل العاملين بنسبة 26%.

إن البديل الأكثر احتمالاً هو استخدام إيرادات ضريبة الدخل العامة للحفاظ على مستوى الفوائد، وهذا يتطلب زيادة في معدلات الضرائب الشخصية بنحو 10%، ومن شأن هذه الاستراتيجية أن تحول عبء برنامج الضمان الاجتماعي إلى الأسر ذات الدخل المرتفع، التي تدفع الجزء الأكبر من ضرائب الدخل الشخصي، وقد يفسر ذلك سبب عدم محاولة السياسيين اليساريين تجنّب أزمة الضمان الاجتماعي المستقبلية.

يمكن منع الأزمة في عام 2034 عن طريق زيادة سَن التقاعد للضمان الاجتماعي، كما فعلت الولايات المتحدة في عام 1983. في ذلك الوقت، مع أزمة تمويل الضمان الاجتماعي، وافق الكونغرس، أساساً الحزبين معاً، على رفع سن التقاعد القياسي تدريجياً من 65 إلى 67. ومنذ ذلك الحين، ازداد متوسط العمر المتوقع للشخص في ذلك العمر ثلاث سنوات. يمكن للكونغرس الآن أن يصوّت لزيادة سن التقاعد للضمان الاجتماعي تدريجياً بثلاث سنوات أخرى، من 67 إلى 70. ولأن العمر المتوقع عند عمر 67 سنة هو 17 سنة تقريباً، فإن الزيادة في العمر لمدة ثلاث سنوات للحصول على الفوائد الكاملة ستكون تخفيضاً بنسبة 17% في فوائد مدى الحياة، وذلك كافٍ لتعويض النقص الناتج عن انخفاض العائد، وسيكون من الأفضل تعديل سن التقاعد السنوي كل عام للزيادة في حسابات التأمين في متوسط العمر المتوقع.

وستتمثل إحدى الاستراتيجيات البديلة للتعامل مع التكلفة المتزايدة لفوائد المتقاعدين في الابتعاد عن نظام «الدفع أولا بأول» (PAYG) من خلال إضافة عنصر قائم على الاستثمار، بدلاً من استثمار الإيرادات من ضريبة الرواتب بنسبة 12.4% في السندات الحكومية، يمكن استثمار جزء كبير في محفظة الأسهم، كما تفعل أنظمة المعاشات التقاعدية للشركات، وبذلك سينمو الصندوق الاستئماني بسرعة أكبر، وسوف يتم تجنب الأزمة.

على الرغم من أن نظام الصناديق الاستئمانية في الولايات المتحدة سيؤدي احتمالاً إلى حدوث أزمة عندما يتم استنفاد الصندوق، فإن الحلول لتجنب هذه النتيجة ستساعد البلدان الأخرى التي لديها الآن نظام PAYG، وهو الأمر الذي سيزيد عمر المنافع الكاملة، وسيجمع بين النظام الحالي وتمويل الأسهم، كلما أسرعنا في القيام بهذه التغييرات، كان الوضع المالي أكثر قدرة على الاستمرار، وكانت الفوائد المستقبلية أكثر موثوقية.

* أستاذ الاقتصاد بجامعة هارفارد والرئيس المميز للمكتب الوطني للبحوث الاقتصادية، مجلس المستشارين الاقتصاديين للرئيس رونالد ريغان في الفترة من 1982 حتى 1984

طباعة Email