«عليكم بالمشاهير»

ت + ت - الحجم الطبيعي

خالفت الشرطة البريطانية رئيس الوزراء، وهو الحاكم الفعلي لهذا البلد، بعيداً عن الملك ورمزيته، يكون رئيس الحزب الأكثر شعبية رئيساً للحكومة، والحكومة هي التي تدير البلاد والعباد، ومع ذلك، تسلّم «ريشي سوناك» مخالفة لعدم ربطه حزام الأمان وهو في السيارة، ولم ينتبه وهو يسجل «فيديو» لينشره في حسابه بمنصة تواصل اجتماعي، بأنه يخالف القانون، ربما أراد إرسال «تصبيحة» أو «تطميناً» لشعبه، الذي يدير شؤونه، وتحرك جهاز إنفاذ قانون المرور بكل هدوء، لم يلتفت إلى شخصية المخالف، بل طبق القاعدة على المخالفة، لأنها عمل يجرمه القانون، وإن كان بغرامة وتحذير، وهي قاعدة عامة، تشمل الجميع، ولا تفرق بين الناس، ولم يُستأذن أحداً، لا مدير الشرطة، ولا وزير الداخلية، و«سوناك» لم يطلب هؤلاء ليتدخلوا، وهو الذي يعينهم ويقيلهم، وتعامل مع الموضوع بكل هدوء وبروح رياضية، وافتعل لقاء عابراً مع مراسل تلفزيوني، ليعتذر عن الخطأ الذي ارتكبه!

ومن باب الفضول، أو لنقل «حب الاستطلاع»، دخلت على «تويتر» و«إنستغرام» و«يوتيوب»، وتابعت حسابات المشاهير الذين تحولوا إلى مؤثرين، هؤلاء الذين تراهم في كل منصة يتقافزون، ورأيت عجباً، وفي نفس الوقت، مصدراً من مصادر الدخل، قد يخفف على الأجهزة المرورية تركيزها على «الرادارات»، والمخالفات التي جعلناها خاضعة للتنزيلات، وكأنها «بضائع» ترتبط بالمواسم، فهذا «صيد ثمين»، متاح لهم مجاناً، ولا يحتاج إلى جهد كبير، فالأسماء موجودة، وأرقام الهواتف «تزين» الحسابات، والأدلة بين أيديهم!

رئيس وزراء بريطانيا اعتذر بعد أن دفع المخالفة، وأصحابنا الذين تستهويهم الرسائل المصورة من داخل السيارة، حتى نعرف أي نوع من السيارات يركبون، لا نريد منهم الاعتذار، ويكفيهم التعهد بعدم التكرار بعد دفع الغرامة، مع عدم انتظار «موسم التنزيلات»!

طباعة Email