إلى زيلينسكي

ت + ت - الحجم الطبيعي

للمرة الثانية أخاطب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، فهو الشخص الوحيد الذي يملك قرار إنهاء مأساة بلاده وشعبه، بعد أن اتضحت الصورة أمامه، وعرف بأن الأيادي قد غلت، والأصوات كتمت، والنوايا في الصدور قد دفنت، فالطائرات لن تصله، ولن تكون تحت إمرته في مطارات الأصدقاء، أو من كان يعتقد أنهم أصدقاء، والأسلحة التي نفض عنها الغبار لم تخرج من مخازنها في أوروبا الغربية، والمتطوعون قلة، هرب أغلبهم قبل أن يقاتلوا في صفوف جيشه، أما العقوبات فهي تخدم غيره، ولكنها وبكل تأكيد لا تخدم أوكرانيا، وعضوية الاتحاد الأوروبي رحّلت إلى المستقبل، ولا تدري سيادة الرئيس إن كان ذلك المستقبل قريباً أو بعيداً عنك، لقد تركوك مكشوفاً دون حماية أو موقف جاد وحاسم من أحد الذين استندت إليهم، خذلوك، فوجدت نفسك في الساحة دون صديق أو رفيق، تحصي قتلاك وعدد المدن التي تتساقط لتقلص حجم بلادك، وتتحسر على الملايين من الناس الذين تحولوا في وضح النهار إلى لاجئين يبحثون عن وسيلة نقل ومأوى ولقمة تسدّ جوعهم.

السيد الرئيس، لا تنتظر الناتو، فقد حسم رئيس الولايات المتحدة أمره، قال إن تدخله يعني حرباً عالمياً ثالثة، وهذا توجيه يرتقي إلى مستوى الأمر، من الكبير الآمر الناهي، صاحب اليد الطولى، والكلمة المسموعة، وتأكد بأن كل ما قيل لك كان مجرد وعود خاوية، ولم يعد أمامك حل غير المبادرة الشخصية، كما قلنا لك يوم صرخت «تركوني وحيداً»، فالوسطاء لا ينفعون في هذا الظرف، وفد يمثلك أو وزير خارجية، هؤلاء لا يملكون القرار، فقط أنت وبوتين تستطيعان أن تضعا حداً لهذه الحرب، وأن تجنب بقية مدن أوكرانيا الدمار والاجتياح، فأنت أدرى بالوضع الميداني.

السيد الرئيس زيلينسكي، هناك مبادرات وساطة قدمت لكم من أطراف جادة، وهي محايدة، وقادرة على جمعكم مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ليست بحاجة إلا لقرار شجاع منكم لتدارك ما يمكن تداركه، وهذا هو المخرج الوحيد بعيداً عن تحريض المنتفعين، وهذه مسؤوليتكم التاريخية، فاغتنموها.

طباعة Email