احتفالية العيد.. !

ت + ت - الحجم الطبيعي

شاءت الظروف أن تقام مباراة نهائي كأس المحترفين بين الزعيم العيناوي وفرسان شباب الأهلي في أيام عيد الفطر السعيد أعاده الله عليكم بالخير والبركات وأعاده على كرة القدم الإماراتية وهي ترفل في التقدم والازدهار.

هي احتفالية إذن تحتضنها العاصمة الجميلة أبوظبي اليوم في استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة، والاحتفالية لا تصنعها فقط أيام العيد المباركة، بل يصنعها أيضاً قوة ومكانة الفريقين المتنافسين، وهما وبلا شك القوتان الأكبر من حيث الألقاب، ناهيك عن الجماهيرية الواسعة التي يحظى بها الزعيم إلى جانب جماهيرية الفرسان.

ومما يزيد من جمالية هذه الاحتفالية تلك الإثارة التي أحاطت بها، وتسببت فيها مواجهة الفريقين منذ ساعات في مسابقة الدوري، وانتهت كما هو معروف بفوز مهم للعين بهدف وحيد أبقاه وحيداً في الصدارة، وبنفس الفارق الكبير الذي يبلغ 7 نقاط عن فريق الوحدة أقرب منافسيه.

شباب الأهلي إذن مطالب بالرد، لاسيما أن كأس المحترفين هي البطولة الوحيدة التي ينافس عليها بعد أن كان صاحب ثلاثية في الموسم الماضي. والعين في المقابل يبحث عن زيادة الغلة، فالذي يسير في ركب البطولات لا يشبع منها.

آخر الكلام

كان شباب الأهلي الأفضل نسبياً في مباراة الدوري رغم الخسارة، والحقيقة التي لا جدال فيها أن الكفتين متساويتين إلى حد بعيد وكلاهما مؤهل لتحقيق اللقب، نتمناها بالفعل عيدية احتفالية نستمتع بها جميعاً في إطار من الروح الرياضية وسماحة أيام العيد، ولأنها رياضة،فلا نملك إلا تهنئة الفريق المنتصر، والتخفيف على الفريق الخاسر.

طباعة Email