مؤتمر القمة الرياضي

عندما تستضيف دبي مؤتمرها السنوي الدولي الرياضي، في هذه الظروف الصعبة، التي يمر بها العالم، بسبب جائحة «كورونا»، فهي تعلن التحدي، من خلال ثقتها بقدراتها وإمكاناتها ورجالها، كان من الممكن أن تنظمه من خلال التباعد، كما هو حال الدنيا كلها، لكنها اختارت الطريق الصعب، والجميل حقاً، أن يلبي النداء كل هذا الحشد العالمي، وفي مقدمهم جيان إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي، الذي ألقى كلمة الافتتاح، ونخبة من أفضل لاعبي العالم، يتقدمهم النجم الأشهر كريستيانو رونالدو، والبولندي روبرت ليفاندوفسكي، الفائز بجائزة أحسن لاعب في العالم هذا العام، والحارس التاريخي الإسباني إيكر كاسياس، وقد اجتمع هذا الثالوث على منصة واحدة، في مشهد نادر الحدوث، لكي يتحدثوا عن تجاربهم، ويثروا عنوان موضوع المؤتمر هذا العام، والذي اختار له المنظمون عنوان «كرة القدم في القمة».

وغني عن البيان، هذا النجاح الرائع الذي يقدمه هذا المؤتمر، بموضوعاته المتنوعة المختارة كل عام، وهذه الفائدة الكبيرة التي يقدمها للرياضة العالمية عامة، وكرة القدم الاحترافية خاصة، من أجل مزيد من التطور والتقدم.

ولعله من المهم أيضاً، الإشارة إلى أن هذا المؤتمر، الذي يتابعه الملايين من عشاق اللعبة وصنّاعها حول العالم، يعطي تدفقاً لترويج غير مباشر لدولة الإمارات، وإمارة دبي على وجه الخصوص، ويزيدها إقبالاً وإثراء وقوة في ميادين السياحة والاستثمار في المجالات كافة، كما يرفع من قيمة الثقة في قدراتها على تنظيم الأحداث الرياضية الكبرى.

آخر الكلام

- هنيئاً لدولة الإمارات هذا المشهد الرائع، الذي كان عليه افتتاح المؤتمر بالأمس في دبي، وبهذا الحضور الدولي المتميز، وهذه الفائدة السنوية التي يقدمها من أجل كرة قدم أفضل على مستوى العالم.

- في الشأن الداخلي، أتمنى أن تكون استفادتنا على قدر هذا الحدث الكبير، وأن نسعى للاستزادة من تجارب هذه النخبة من اللاعبين الكبار، ومن خبرات أصحاب القرار وصنّاع المبادرات.

- شكراً لقيادات دبي، ومجلس دبي الرياضي، بقيادة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولكل الكوادر الإدارية المنظمة لهذا الحدث، الذي يكبر ويتجدد من عام لعام.

 

طباعة Email