نصر 2020

قبل انطلاق الجولة الثالثة من دوري الخليج العربي كان الكثير من النقاد لا يتحمس كثيراً لفريق النصر كأحد المرشحين للمنافسة على البطولة هذا الموسم، وبالمناسبة كنت ألتمس لهم العذر، ولكن بمجرد أن انتهت مباراة الديربي بفوز النصر على الوصل بالثلاثة حتى أجبرهم «العميد» النصراوي على تغيير رأيهم، كان بعضهم يمتلك الشجاعة وهو يعترف بذلك صراحة، ولم تكن النتيجة الكبيرة هي السبب الرئيس، قدر ما كان الأداء الملفت المقنع دفاعاً، والملفت هجوماً، فقد استمتع كل من شاهد المباراة بالثنائي الهجومي الجديد (تيغالي - سبع) في إشارة إلى نجاح صفقة كبير الهدافين سيباستيان تيغالي من الوحدة إلى النصر رغم الهمسات الخاصة بكبر السن، وفي إشارة أيضاً إلى جرأة التعاقد مع اللاعب ضياء سبع.لقد أثبت اللاعبان بعد النظر للإدارة النصراوية وأنهما سيكونان إضافة من هذه النوعية التي تحدث الفارق في فريق النصر خاصة وفِي دوري الإمارات عامة.

ولكن يبقى سؤال يراود الجميع، ولا سيما من سيقرأ هذه الكلمات هل معنى هذا أن النصر سيفوز ببطولة الدوري هذا العام بعد انقطاع طويل بلغ 35 سنة؟!

والإجابة تقول إنه لا يستطيع أحد أن يجزم بذلك لا للنصر ولا لأي فريق آخر في هذا التوقيت من عمر المسابقة، ولكن يمكننا القول إن النصر يملك مقومات المنافسة على البطولة وبقوة هذا الموسم أكثر من أي موسم آخر مضى.

ومن حسن الطالع أن المشهد حتى بلوغ الجولة الثالثة يقول إنه لا يوجد فريق يختلف كثيراً في مستوى المنافسة عن الآخرين، بل الحقيقة أن هناك تقارباً في المستويات بين القوى التقليدية المرشحة دائماً، وهي الشارقة وشباب الأهلي والعين والجزيرة والوحدة، ولا أحد يعرف حتى الآن نوايا بني ياس الضيف الجديد في القمة والذي يتصدر المشهد بالعلامة الكاملة.

آخر الكلام:

نصر 2020 غير، آن الأوان شدوا الحيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات