أقووول

ت + ت - الحجم الطبيعي

متابعو بطولة كأس العالم في قطر 2022، ومنذ انطلاق البطولة قبل أيام عدة لاحظوا ظاهرة جديدة أثارت استغراب الجميع، وبشكل يثير الدهشة ألا وهي زيادة الوقت الإضافي في أغلب المباريات، التي جرت حتى الآن، ولمدة تراوحت بين 10 إلى 14 دقيقة، كما حصل في مباراتي إنجلترا وإيران، وأمريكا مع ويلز، يبدو أن «فيفا» ولجنة الحكام قرروا خلال هذه البطولة إيصال رسالة واضحة ومهمة للاعبين والإداريين والجماهير، وهي أن التمثيل وإضاعة الوقت في المباريات بشكل عام، وفي هذه البطولة بشكل خاص آفة تهدد متعة كرة القدم، وذلك بهدف زيادة وقت اللعب الحقيقي في الملعب، والذي ينخفض في بعض الدول، ليصل إلى 45 دقيقة.

وكشف كولينا رئيس لجنة الحكام في الاتحاد الدولي عن سر زيادة عدد الدقائق المحتسبة في كأس العالم كوقت ضائع، والتي بلغت 65 دقيقة في المباريات الأربع فقط، وأضاف: إنهم قد أبلغوا الجميع بعدم الدهشة إذا شاهدوا الحكم الرابع يرفع اللوحة الإلكترونية برقم كبير من الدقائق، أوقات الاحتفالات بالأهداف تستغرق من دقيقة إلى دقيقتين، ووجود ثلاثة أهداف يعني ست دقائق بالمتوسط، وبوجود الإصابات يرتفع الوقت إلى 15 دقيقة، والهدف من ذلك القضاء على إضاعة الوقت، وإيقاف مهزلة السقوط المتعمد، والتمثيل للمحافظة على الفوز المحقق في بعض المباريات بطرق غير مشروعة.

خسارة إيران الكارثية أمام إنجلترا بسداسية تزيد من معاناة الكرة الآسيوية، فرغم التطور الكبير، الذي شهدته الكرة الإنجليزية في السنوات الأخيرة، ووصولها للمركز الرابع في بطولة كأس العالم الأخيرة بروسيا، وتفوق فرق مراحلها السنية على مستوى القارة الأوروبية، إلا أن السقوط الإيراني بالستة يقول: إن الكرة الآسيوية ما زالت تعاني، وإن الفرق بين القارة الأوروبية والآسيوية لا يزال كبيراً، وإننا بحاجة لعمل مضاعف لرفع مستوى هذه اللعبة في القارة الآسيوية، وإننا لا نزال في عالم ثالث بكرة القدم.

طباعة Email