اقووول

ت + ت - الحجم الطبيعي

ها هو الحلم القطري يتحقق بعد سنوات من العمل الشاق والجهد المضني، فلم يكن البعض يتصور أن الحقيقة ستكون أجمل من الحلم بكثير، لقد كنا نحتفل في ذلك اليوم بتنظيم قطر للألعاب الآسيوية عندما وقع الاختيار عليها لتنظيم هذه البطولة، وفرحنا وفرح الجميع بهذا الخبر، ورغم استغراب البعض، ورغم عدم القدرة على استيعاب قيام هذه الدولة الصغيرة في المساحة كأول دولة عربية ومسلمة بتنظيم هذا الحدث العالمي الكبير، حتى أحلام الزميل جاسم بهمن بعدم إقامة الدورة لم تكن صحيحة، فلقد كذب المنجمون ولو صدقوا، فلقد كان الحلم هو عدم إقامة المونديال في قطر عام 2022، وقبل انطلاقة البطولة بأشهر عديدة اكتمل الحلم بأحلى صوره ليظهر للعالم ويثبت للجميع أن الحقيقة والعمل والتصميم على التميز ممكن جداً، خصوصاً إذا كانت الإرادة حديدية وتعرف الهدف بوضوح شديد، والذين راهنوا على عدم نجاح البطولة ولكن بفضل ردود فعل منظمي البطولة وقدرتهم على إثبات التزامهم، تم حل كافة المشاكل ووضع الحلول المناسبة لها.

وما تغريدة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، عن قطر واستضافتها للبطولة الذي يعد إنجازاً قطرياً وفخراً خليجياً ومحطة تاريخية لكل العرب، هكذا غرد سموه في «تويتر» على حسابه الرسمي والذي قال فيها: إن استضافة قطر لكأس العالم، إنجاز قطري وفخر خليجي ومحطة تاريخية لكل العرب، وأننا لنبارك لأمير قطر ولشعبه هذا الإنجاز العالمي، وكلنا مدعوون لدعم ونجاح هذه الفعالية العالمية.

اليوم تنطلق أولى مباريات كأس العالم بين قطر والإكوادور، مباراة الافتتاح صعبة على كل فرق العالم، فما بالك بالفريق القطري بطل القارة الآسيوية، والبلد المضيف والذي يشارك فيها للمرة الأولى في تاريخه، الفوز يعني النجاح في أول خطوة في المونديال للسعي للدور الثاني والذي تسعى له الفرق العربية الثلاثة المشاركة وهي المملكة العربية السعودية والمغرب وتونس، نحن في انتظار تقديم مستوى متميز وحضور مختلف عن بقية بطولات العالم.

طباعة Email