العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كلمتي

    معقولة

    دائماً أقول إن التأهل لنهائيات كؤوس العالم - قبل انضمام استراليا الغريب - كان سهلاً جداً عن قارة آسيا وأعتقد أنه ما زال من الأسهل في العالم كله.

    ففي أوروبا معظم المنتخبات قوية وفي أمريكا الجنوبية يتأهل خمسة من عشرة ولكن العشرة أقوياء بنسب متفاوتة وليست شاسعة، والصعوبة أكبر في أفريقيا حيث يتنافس أربعون منتخباً في عشر مجموعات ويتأهل متصدر كل مجموعة إلى الدور الأخير من التصفيات، حيث يتم تقسيمها إلى مستويين وفقاً لتصنيف «فيفا»، بواقع 5 منتخبات في كل مستوى، ويلعب كل منتخب من المستوى الأول، مع أحد منتخبات المستوى الثاني في مباراتي ذهاب وعودة، ويصعد الفائز بمجموع اللقاءين إلى كأس العالم.

    أما في آسيا فكانت الأمور سهلة، حيث يلعب منتخبان متقاربان في القوة في مجموعة تضم منتخبات سهلة ويصعد عشرة منتخبات يقسمون على مجموعتين يتأهل أربعة منها مباشرة لكأس العالم، ويلعب صاحبا المركز الثالث «بلي أوف» ثم يواجه الفائز منتخباً لاتينياً وقبلها كان من أقيانوسيا، ومن يتابع مجموعة الإمارات المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر سيجد أنها معقولة جداً جداً، ففي آسيا خمسة منتخبات قوية جداً هي التي تمثلنا عادة في كؤوس العالم، وهي كوريا الجنوبية واليابان واستراليا والسعودية وإيران، وحسب الظروف يدخل العراق والإمارات والأردن والكويت والبحرين، ولكن في هذه التصفيات جاءت المجموعة الأولى معقولة وأقل قوة من الثانية برأيي بوجود كوريا الجنوبية وإيران والعراق ولبنان وسوريا والإمارات، وكلها منتخبات تمتلك القدرة على منافسة بعضها البعض مع الاعتراف بظروف سوريا ولبنان الخاصة جداً وقوة كوريا وإيران، وبالتالي فالأمور متاحة وليست صعبة، لأن في المجموعة الثانية منتخبات نارية مثل اليابان واستراليا والسعودية إضافة لعمان وفيتنام والصين، ودرجة الصعوبة في الثانية بقناعتي أكبر بكثير من الأولى، فحتى طريقة لعب العراق وسوريا ولبنان والإمارات وإيران ليست ببعيدة عن بعضها البعض على خلاف السعودية واستراليا واليابان وفيتنام والصين، فكلها مدارس مختلفة وتاريخ مختلف، لهذا أعتقد أن المنتخب الإماراتي محظوظ إلى حد كبير بالتواجد في المجموعة الأولى، والتي أتمنى لكل المنتخبات العربية فيها التوفيق وليتأهل الأفضل منها، وأتمنى أن يتأهل ثلاثتهم وإن كنت لا أتوقع ذلك.

    طباعة Email