العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    على الدائرة

    بطولة فزاع لرفعات القوة

    تلعب بطولات فزاع الدولية المختلفة دوراً رائداً في إثراء الحركة البارالمبية العالمية، وأصبحت الملتقى السنوي، الذي تزج فيه الدول بخيرة لاعبيها، لحصد ميدالية أو تسجيل رقم جديد أو خطف ورقة ترشح، وتأكيد حضور في دورة الألعاب الصيفية، البطولات باتت أيضاً شعاع النور في إبراز الأسماء الجديدة، والكشف عن المواهب في رياضات أصحاب الهمم.

    النجاحات والثقة العالمية تتوالى في قدرات دولة الإمارات على استضافة أهم الأحداث الرياضية في خضم الظرف الصحي العالمي المعروف لدى الجميع، هذه المرة الموعد كان مع بطولة فزاع الدولية لرفعات القوة الخاصة- كأس العالم 2021، بحضور ومشاركة استثنائية وقياسية، وصلت إلى أكثر من 300 لاعب ولاعبة، يمثلون 62 دولة، ومن المؤكد أن المنافسات نفسها في دورة طوكيو للألعاب البارالمبية المزمع انطلاقها أغسطس المقبل، لن تشهد هذا العدد من المشاركين، وأرى أن هذه النجاحات التنظيمية لم تكن لتتحقق لولا وجود فريق عمل يحظى بدعم من القيادة الرشيدة، ويؤمن بتحويل العقبات إلى فرص ونجاح وتميز.

    على المستوى الفني شهدت المنافسات تحطيم أكثر من رقم عالمي، وتحسين الأرقام الشخصية، البداية كانت عبر الصينية لينج لينج في وزن 60 كلغ، عقبها الدب الروسي فلاديمير، الذي حطم الرقم الأوروبي في وزن 80 كلغ، والماليزي جوستين الذي كسر الرقم الآسيوي ورفع 230 كلغ، أما الأبطال العرب فكان التميز عبر الأردني عبدالكريم خطاب، والمصرية أماني علي، كذلك مشاركة نجوم منتخبنا الوطني نعتبرها محطة إعدادية مهمة قبل السفر إلى اليابان، ونعول كثيراً على الأيقونة محمد خميس في الحصول على ميدالية جديدة في «طوكيو البارالمبية».

    نقطة في الدائرة

    في أروقة وكواليس البطولة الحديث لا يتوقف عن «كيف أصبحت دولة الإمارات النموذج العالمي في تمكين أصحاب الهمم».

    طباعة Email