على الدائرة

دراجات «ناس»

ثلاث ليال رمضانية مليئة بالحماس والتشويق عاشها ممارسو الدراجات الهوائية، ضمن فعاليات بطولة ند الشبا الرياضية «ناس»، التي باتت محطة مهمة على خارطة الرياضة الإماراتية، مع ختام سباقات هذا الموسم، والذي شهد هذا العام روزنامة كثيفة وعامرة بالفعاليات والتحديات الخاصة بالمحترفين والهواة لفئات الرجال والسيدات وأصحاب الهمم.

أصبح من الواضح جداً، أن الخطوات السريعة التي تخطوها هذه الرياضة الزاخرة بالنشاط بين أفراد المجتمع، في طريقها أن تكون اللعبة الشعبية الأولى بالدولة دون منازع، وتلعب الفرق المجتمعية، دوراً بارزاً، وهناك فرق أصبحت علامة مضيئة في الحضور والمنافسة ونشر ثقافة ممارسة ركوب الدراجات مثل تريك أم سفن، شرطة دبي، الوثبة والعين، وسايكل هاب، وأخرى.

ومن المشاهد التي رصدناها أن الدراجات جذبت ممارسين من الألعاب الأخرى، وأعادت آخرين سابقين توقفوا لسنوات طويلة من المواطنين والمقيمين، وشد انتباهي الفرحة الغامرة التي عاشها الدراج السوري الدولي السابق دهام البدران وهو يخوض أول سباق له بعد توقف دام 24 عاماً، فهذه الرياضة تعتمد على اللياقة لا عامل السن.

اتحاد الدراجات في موسمه الأول بقيادة ابن اللعبة منصور بو عصيبة هو الآخر أعطى اهتمامًا كبيرًا لفرق الهواة، وعدل قوانين خاصة بمشاركاتهم في السباقات المحلية، وهو ما زاد من قاعدة المشاركين والاهتمام بالتواجد، بعدما خصص الاتحاد لهم روزنامة خاصة متوازية مع سباقات الأندية المحلية.

نقطة في الدائرة

رؤية القيادة تحويل دبي إلى مدينة صديقة للدراجات الهوائية.. والهدف ليس المنافسة ولكن تحفيز المجتمع على ممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة،، هكذا أرادها فزاع.

طباعة Email