على الدائرة

مهرجان محمد بن زايد للقدرة

عشاق الفروسية وأبطال سباقات القدرة على موعد مع التحدي والإثارة والمتعة من خلال مهرجان محمد بن زايد للقدرة في نسخته الثانية، والذي ينتظره محبو رياضة الآباء والأجداد بشغف كبير واستعدادات خاصة لهذا الحدث الغالي على قلوب الجميع، المهرجان هذا العام يأتي مع العودة التدريجية لسباقات القدرة، بعد فترة من التوقف بسبب الجائحة، ولكن بفضل الله ثم جهود الدولة الجبارة في عودة الحياة إلى طبيعتها، ها هي عجلة سباقات التحمل والنفس الطويل تعود للدوران، وستكون قرية الوثبة بدءاً من الخميس المقبل ولمدة ثلاثة أيام في أوج نشاطها لمهرجان يحمل اسم رمز الوطن الكبير صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، لأدق التفاصيل بحضوره وإشرافه الميداني على نجاح العرس السنوي.

نعلم جميعاً أن موسم سباقات القدرة هذا العام سيكون مضغوطاً في أقل من أربعة أشهر بعد تأخر الانطلاقة، إلا أن الروزنامة جاءت دسمة ومتوازنة بالسباقات لتلبية احتياجات وتطلعات أهل الخيل من خلال إقامة سباقات متنوعة، منها ما يدعم الإسطبلات الخاصة للملاك المواطنين، وأخرى تساهم في تعزيز حضور وتمكين المرأة عبر منافسات للسيدات كما هو الحال في مهرجان سيدي «بو خالد» الذي يشمل معظم الفئات، أيضاً مع عودة عجلة السباقات للدوران، سيتطلب من المشاركين الالتزام بكافة الأنظمة واللوائح لضمان نجاح الخروج بمنافسات تليق باسم هذا الحدث الكبير.

نقطة في الدائرة

البطولات الرياضية التي تحمل أسماء الرموز لها وقع كبير في إثراء التنافس الشريف وشحذ الهمم واستخراج أعلى معدلات الطاقة من المشاركين، فكيف يكون الحال وهي تحمل اسم فخر هذا الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات