نجم يكتب لـ « البيان »

حلول خارج الصندوق

إيقاف المسابقات أو تأجيل المباريات أو إقامتها من دون جمهور، كلها إجراءات احترازية مهمة للتعامل مع فيروس كورونا، لأن صحة الإنسان أهم من أي شيء آخر، مع التأكيد على وجود خسائر مادية كبيرة تتعرض لها المنظومة الرياضية في مختلف دول العالم بسبب تلك الإجراءات.

ولكن مع وجود صورة ضبابية حول الموعد المتوقع للعودة إلى النشاط الرياضي الطبيعي، لا بد من إيجاد حلول استثنائية خارج الصندوق، للتعامل مع المباريات المؤجلة محلياً أو قارياً، سعياً لإكمال الموسم الجاري، ومن دون التفكير في اقتراح إلغاء المسابقات الكروية الحالية، لما يسببه مثل هذا القرار من تبعات سلبية مستقبلية على كرة القدم.

وإذا نظرنا على سبيل المثال إلى نادي ليفربول، الذي لم يفز بدرع الدوري الإنجليزي منذ عام 1989 أي منذ 31 سنة، ويتصدر المسابقة بفارق 25 نقطة عن أقرب منافسيه أي أنه يحتاج إلى 6 نقاط فقط للتتويج من 9 مباريات، فلا يمكن أن نقول فجأة لجمهوره «نحن آسفون.. سنلغي المسابقة هذا الموسم».

وبالتأكيد الأسرة الكروية العالمية تبحث عن حلول مقترحة، ولعل أبرزها إكمال الموسم الحالي مع بداية الموسم المقبل، مع إلغاء بعض المسابقات التنشيطية أو تقليل مبارياتها، بما يجنب اللاعبين ضغط المباريات، وبالنسبة لعقود اللاعبين التي تنتهي بنهاية الموسم الحالي، يمكن تمديد مدة العقد إلى حين نهاية الموسم، مع تغيير توقيتات القيد الشتوي والصيفي.

تعديلات

ونحن بدورنا في الإمارات، سنواجه بعض الصعاب في فترات إعداد الأندية للموسم الجديد، بسبب تعديلات دوري أبطال آسيا، والتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ويمكن أن تتوصل رابطة دوري المحترفين، للاتفاق مع الاتحاد الآسيوي للكرة، على تعديل نظام مسابقة كأس الخليج العربي، وتقليص مبارياتها لتقام على سبيل المثال بنظام خروج المغلوب، ولا أعتقد أن الاتحاد القاري سيمانع ذلك في ظل الظروف التي تمر على الكرة العالمية والآسيوية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات