الواقعية

فوز الأبيض على أستراليا بطل 2015 منحه ثقة كبيرة.. بث فيه روحاً جديدة.. انتصارية.. آمن بقدراته أكثر.

بات يحلم باللقب ويراه مشروعاً.. بعدما سقط كل الكبار.. ولم يبق إلا اليابان!!

لذلك فإن موقعة اليوم سيكون عنوانها: «الواقعية»!

على الأبيض أن يبقي أقدامه على الأرض.. ولا يغتر بالفوز على البطل. فكل المنتخبات التي تعالت على الكرة خرجت.. والأردن وكوريا الجنوبية أولهما!!

الواقعية.. وحدها كلمة السر في الفوز اليوم.

على الأبيض أن يكون واقعياً على الميدان.. ويتعامل جيداً مع منافسه.

.. والمنافس اليوم كتاب مفتوح.. فهو يعتمد على التكتل الدفاعي في مناطقه، يدافع بجدارين الأول في منتصف الملعب والثاني على خط 18 متراً.. ثم يلعب الهجمة المرتدة السريعة بأكثر عدد ممكن من المهاجمين ولاعبي الوسط.

ولا شك أن زاكيروني وجد خلال الأيام الأخيرة الطريقة المثلى لتحقيق الفوز.. والتأهل إلى النهائي.

حقيقة كأس آسيا 2019 تمنح الأبيض فرصة تاريخية لدخول التاريخ ومعانقة اللقب للمرة الأولى.. فمنافسنا اليوم في نصف النهائي في المتناول.. خاصة ونحن نلعب على أرضنا وبين جمهورنا..

ومنافسنا في النهائي إن شاء الله هو اليابان.. ولكنه بجيل جديد من اللاعبين يفتقدون الخبرة.. وهم ليسوا بقوة وسرعة هوندا.. ونحن قادرون على هزمهم.

لقد تفوقنا عليهم في ربع نهائي كأس آسيا 2015 على ملعب سيدني.. وهزمناهم في تصفيات مونديال 2018 في عقر دارهم.. في طوكيو بالذات..!!

فكيف لا نهزمهم في موقعة الكأس.. والذهب.. والتاريخ؟!

فقط على الأبيض أن يكون واقعياً.. ويسجل من أنصاف الفرص في مباراة اليوم.. ولا يقبل أهدافاً من مرتدات الخصم..

كن واقعياً..

.. والنصر قادم.. بإذن الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات