زاوية حرة

أقدم تحياتي في البداية إلى المنتخب السعودي الذي قدم لنا مباراة ممتعة بكل المقاييس وكان نداً حقيقياً لمنتخبنا الياباني الوطني الذي شرفنا بخطف إحدى بطاقات الترقي لدور الثمانية الكبار وأفرح الشعب الياباني بالداخل الخارج، والمباراة لم تكن سهلة بالنسبة للمنتخبين، حيث قدما واحدة من أجمل وأروع مواجهات الدور الثاني، لكن في النهاية نجح منتخبنا الياباني في فرض أسلوبه ومن ثم الظفر بالمباراة ومن ثم إلى مرحلة دور الثمانية.

وبالفوز الذي تحقق يكون منتخبنا الوطني حقق مكاسب كثيرة بجانب الفوز ببطاقة من بطاقات الثمانية الكبار كان المكسب الأكبر الثقة الكبيرة التي نالها اللاعبون الشباب في هذا المنتخب والذين يشكلون مستقبل الأزرق الياباني، وهو الأمر المهم لأن كل الشعب الياباني ينظر للمستقبل وهو التصفيات المقبلة لنهائيات كأس العالم 2022 وهي مهمة جداً لنا جميعاً لأجل مواصلة رحلة التميز التي بدأت في السنوات الماضية، خاصة في النسخة الماضية من كأس العالم ولدينا عدد كبير من نجوم الصف الأول بالمنتخب لم يواصلوا مع الأزرق، وهو ما يدعو للاهتمام بميلاد جيل جديد يتابع المسيرة، ومواجهة أمس كان التحدي الكبير لهم.

والأمر المهم الآخر أحذر الأزرق من الانسياق إلى بعض التحليلات التي سمعتها أمس بنهاية المباراة أمام المنتخب السعودي بأن الجولات المقبلة أمام الأزرق ستكون سهلة جداً، خاصة وأنه سيلتقي بالمنتخب الفيتنامي ويقولون بأن الطريق باتت ممهدة لنا للوصول إلى النهائيات، وهو أمر غير صحيح لأن المنتخب الفيتنامي لن يكون بالخصم السهل ويكفي أنه أقصى المنتخب الأردني وهو من المنتخبات التي كانت مرشحة بقوة للوصول إلى المواجهة النهائية لكنه خرج، وطالما أن الفيتنامي نجح في الوصول إلى هذه المرحلة فهو منتخب يستحق الاحترام ولديه طموحات وتطلعات لأجل متابعة مشواره نحو الأدوار المقبلة وصولاً إلى النهائيات، وهو أمر يمكن أن يتحقق لأن هذه النسخة من بطولة كأس أمم آسيا تعتبر نسخة المفاجآت، وكل المنتخبات التي كانت على الورق ضعيفة وغير مرشحة للترقي لدورالـ16 حققت مفاجأة وهو الأمر الذي يدعو منتخبنا للحذر من الانسياق نحو أنهم مقبلون نحو مواجهة سهلة، لأنها لن تكون سهلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات