ديربي الفن

مواجهة السعودية واليابان أستطيع أن أطلق عليها ديربي التاريخ والفن، نهائي مبكر لبطولة كأس آسيا 2019، ومن سوء حظ الجماهير أن يلتقي المنتخبان في دور ثمن النهائي، المنتخبان متساويان نوعاً ما تاريخياً وفنياً، فالمنتخبان حققا لقب البطولة أكثر من مرة وشاركا في كأس العالم أكثر من مرة.

التاريخ لا يهم في مثل هذه البطولات سوى من الناحية النفسية لبعض المنتخبات قليلة الخبرة، نعود إلى الجانب الفني، وهو الذي أرى أنه متساوٍ نوعاً ما، وإن كان هناك كفة بسيطة تميل ناحية المنتخب السعودي، والسبب هو خسارة الأخضر المباراة الاخيرة في مرحلة المجموعات.

وبالتأكيد أن المنتخب السعودي لا يغفل الرغبة والهدف الثاني لليابانيين في رد الثأر من الخسارة الأخيرة في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2018.

عودة سالم الدوسري الذي يمثل الثقل والثقة الواضحة للاعبين في وسط الملعب، وياسر الشهراني الظهير العصري الذي يجيد المهام الدفاعية والهجومية بمهارة، سيعزز من قوة المنتخب السعودي فنيا وحتى معنويا للاعبين.

إذا حافظ المنتخب السعودي على شباكه في الربع ساعة سأدير ظهري للملعب استعدادا لدخول أجواء الفرح بالتأهل إلى دور ربع النهائي، ليس تقليلا في المنتخب الياباني العريق، ولكن ثقة في لاعبي المنتخب السعودي، ولعل إمارات التسامح، فأل خير على المنتخب السعودي الذي حقق اللقب القاري من هنا عام 1996.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات