شكراً ياوطن

تنبض قلوبنا حباً وحمداً وشكراً لله العلي القدير، على نعمة الإمارات الوطن الغالي، والشامخ بقيادة رشيدة، مضت على نهج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، حكيم العرب، الذي أحب الخير لهذا الوطن وكل الأوطان وسعى له.

شكراً لقيادتنا الرشيدة، على تهيئة أسباب التميز والتطور والرقي والازدهار لدولة الإمارات الحبيبة، وتسخير كل الإمكانيات والعمل بصدق وإخلاص لضمان العيش على هذه الأرض الطيبة في راحة ورفاهية وأمن وأمان.

شكراً لقيادة رشيدة لا تعرف المستحيل ولا تعترف إلا بلغة العطاء ومضاعفة الجهود وبذل الغالي والنفيس من أجل الوطن والمواطن والمقيم في إمارات الخير والحب والعطاء وشكراً على الرعاية السامية والدعم السخي للرياضة والرياضيين ولجميع المجالات وشكراً قيادتنا على استضافة كأس العالم للأندية الإمارات 2018 وكل الأحداث العالمية، شكراً «نجوم الزعيم» لأننا عشنا معكم عشرة أيام تاريخية خلال استضافة الإمارات لحدث عالمي.

وأكدتم للعالم أجمع أن هدف «الزعيم» لم يكن المشاركة أيها الأبطال، بل الظهور المشرف والمنافسة القوية باسم دولة الإمارات الحبيبة، غير أن قانون الطاقة البشرية لم يعزز من الحظوظ في المحطة التاريخية الأخيرة أمام ريال مدريد الذي أظهر روح التحدي والاحترام للعين كبير آسيا وصاحب الأرقام القياسية.

شكراً جيل 2018 الذين صنع تاريخاً منحه لقب «الجيل الذهبي» عن جدارة واستحقاق، شكراً لكم لأنكم أبيتم أن تحتفلوا باليوبيل الذهبي لهذا الكيان الشامخ إلا على طريقة الكبار فكنتم أهلاً للتحدي وعلى قدر الثقة وكسبتم مواجهة جميع أبطال القارات بشموخ «رجال زايد» وجعلتم من الحدث الكبير احتفالية استثنائية من الصعب بل من المستحيل أن تنجح أفضل الشركات العالمية المتخصصة في تنظيم المناسبات «الدولية» في أن تتمكن من رسم سيناريو احتفالية بهذا القدر من الروعة والجمال .

هكذا أنتم دائماً أيها الأوفياء صنعتم تاريخاً وجعلتم احتفالية ناديكم ذهبية، شكراً لجماهير الإمارات والأمة العيناوية وجميع الجاليات المقيمة في الدولة وكل من حضر من خارج الإمارات لمساندة العين أو أي نادٍ عالمي شارك في هذا الحدث التاريخي المقام على هذه الأرض الطيبة لإظهار روح الانتماء من على المدرجات وفي مواقع التواصل الاجتماعي وأكرر كنا نردد سوياً بفخر واعتزاز «الإمارات»، لنجسد مفهوم فرحة وطن ونرسخ معاً مفاهيم الحب والانتماء للوطن.

شكراً للمسؤولين عن رياضة الإمارات، وشكراً للجهة المعنية بتنظيم كأس العالم للأندية، على الجهود المخلصة التي قادتنا لهذا النجاح الكبير.

شكراً لإعلامنا المعتدل، على التغطية المتميزة والمبرأة من العيوب والأخطاء، شكراً لأقلام النقاد في مختلف صحفنا المحلية بقيادة رؤساء التحرير ورؤساء الأقسام الرياضية المتخصصة في كل إمارات دولتنا الحبيبة والتي أسهمت في وضع الفريق على الطريق الصحيح وشكراً للكتاب المميزين من نقاد وصحفيين ومدونين على مواقع التواصل الاجتماعي على الدعم والمساندة للاعبين والإدارة والجهاز الفني عبر الملاحظات المهمة والنقد الذي ظللنا نستفيد منه إدارياً وفنياً ومعنوياً بهدف وضع القاطرة على المسار الصحيح.

شكراً لأبطال قارات العالم تيم ويلنغتون النيوزيلاندي والترجي التونسي وكاشيما انتلرز الياباني وديبورتيفو جوادالاخارا المكسيكي وريفر بليت الأرجنتيني وريال مدريد الإسباني على الأداء الممتع والنجاح الكبير الذي اتسق مع الحدث العالمي.

شكراً فلورنتينو بيريز على الكلمات النابعة من القلب والمشاعر الصادقة التي عبرت بها عن حبك للإمارات ورأيك في نادي العين وأكرر لك التهنئة على الفوز باللقب وأكرر تهنئتي لأبطال العين على حصد لقب وصيف بطل كأس العالم للأندية الإمارات 2018.

وبإذن الله القادم أفضل وأجمل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات