الشو الإعلامي ! - البيان

الشوط الثالث

الشو الإعلامي !

من يتتبع التحليل الفني في خليجي 23 سواء للاستديوهات التحليلية أو البرامج الليلة (والذي هو متعارف عليه أنه علم بذاته والذي ينتظره الرياضيون بفارغ الصبر بعد كل مباراة أو جولة ليسمع ما يقال عنها من آراء فنية متميزة مفيدة) يتفاجأ بالعكس، ففي الوقت الذي ينتظر فيه حديث الأرقام والإحصاءات والمصطلحات العلمية لشرح وتحليل المباراة أو الجولة، يتفاجأ بأن ما يحدث مجرد وحديث يعمد إلى الإثارة وإن كان تكراره بات مملاً وبعيداً عن الواقع والحدث بل مصحوبا بثرثرة وصراخ نحو أمور شخصية وخروج عن المسار التحليلي الفني والانتقاد الهادف (وننوه هنا بأن كلامنا للبعض وليس للكل من أسماء الضيوف الرياضية والإعلامية الكبيرة في خليجينا العربي).

جولة

وشخصياً أنا بعد انتهاء كافة مباريات الجولات الأولى لخليجي 23 بدولة الكويت (أحب أن أتجول) تقريباً لكل القنوات الرياضية لساعات متأخرة لكي أقف على ما يقال من آراء فنية من رجال لهم خبرة وباع كبير في هذا المجال الفني لكي أستفيد منها في كتابة التحليلات الفنية لأعمدتي اليومية، إلا أنني«انصدمت» من البعض (وبالذات الذين هم تحت التجربة وغير المتخصصين وأصحاب المجاملات للظهور!!!) لأن أغلب تحليلاتهم تخرج عن مسارها الصحيح ما يفقدها بريقها المهني؟

ولنكن صرحاء أكثر لماذا تتحول تلك الآراء الفنية إلى ملاسنات من دون معنى بين طرفين والمشاهد ينتظر انتهاؤها بوقت غير محدد !! والإصرار على التداخلات الغير قيمة والمشاحنات المصطنعة يومياً (سؤالي: أين احترام المشاهد كبيراً وصغيراً ووقته الثمين لسماع تحليل فني يستفيد منه)؟؟

نقطة شديدة الوضوح

نأمل هنا الأخذ ببعض الحلول التي أرى من وجهة نظري أنها ربما ستساعد المحللين للاستفادة منها ونستثني منهم الكبار الذين نفتخر بمتابعتهم يوميا محليا وخارجيا، حيث ينبغي تقييم كل لاعب على حدة ومدى استفادة المنتخبات منه ومعرفة ضعفه وقوته بكل حيادية. مع إعادة صياغة الواجبات المنوطة بكل محلل للاستفادة منها.. لأن ما نشاهده أن البعض لا دور له إلا بتواجده كتكملة للديكور! وكذلك إمكانية استضافة مدرب يومياً به شروط الكفاءة التدريبية والخبرة الطويلة في ميادين كرة القدم سواء من الخليج أم العرب ذو إلمام بالأمور الفنية والنواحي التكتيكية بحيث يتحفنا بإحداث كل مباراة فنياً على برنامج الدارت فش.

خاص لمن يكثر الكلام

ما لفت نظري في خليجي 23 هو رضاء بعض الأسماء الكبيرة بحجمها والمعروفة عنها في مجالنا الرياضي الخليجي بالنزول عن مستواها والتقليل من حجمها كثيراً عبر التراشق على الهواء والتصارع بالألفاظ والخروج عن النص !! والله عيب !!

طباعة Email
تعليقات

تعليقات