العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    على الدائرة

    «الآسيوية البارالمبية»

    ألغت حكومة دولة الإمارات، مسمى ذوي الاحتياجات الخاصة أو ذوي الإعاقة، وقررت تسميتهم بأصحاب الهمم، وذلك اعترافاً بجهودهم الملحوظة في تحقيق الإنجازات، والتغلب على جميع التحديات، في مختلف الميادين الحيوية في الدولة،.

    وهذا هو التعريف الرسمي الصادر عن الحكومة وأردف بالقانون رقم 29 لسنة 2006، الذي يهدف إلى توفير جميع الخدمات في حدود قدراتهم وإمكاناتهم، وتأمين المعيشة الكريمة لهم، والرعاية الاجتماعية والصحية والتعليم وفرص العمل ومراكز التأهيل ومنها الرياضية المتخصصة، التي تسهم في إعداد أبنائنا للمشاركات بالبطولات الدولية والقارية.

    وبرعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، يستضيف نادي دبي لأصحاب الهمم، على مدار أربعة أيام بطولة آسيا البارالمبية الثالثة للشباب، وسط مشاركة قياسية تبلغ 800 لاعب ولاعبة يمثلون 30 دولة، يتنافسون في 7 ألعاب رياضية مختلفة، بعد أن استضافت اليابان النسخة الأولى عام 2009، وماليزيا النسخة الثانية 2013.

    وعلى الرغم من ضيق الوقت، من موعد إسناد استضافة الإمارات البطولة من الاتحاد البارالمبي الآسيوي، إلا أن اللجنة المنظمة، استطاعت توفير جميع المتطلبات اللوجستية والضيافة الخاصة التي تختلف شكلاً ومضموناً عما يقدم في البطولات الأخرى، التي لا يشارك فيها أصحاب الهمم في الوقت المحدد، وعلى أعلى كفاءة.

    مشاهد

    اليابان والصين تشاركان بوفد ضخم من اللاعبين والإعلاميين ولن نستغرب احتكارهم للميداليات الذهبية.

    التعريف بالتراث الإماراتي، إحدى أبرز فعاليات البطولة من خلال الأنشطة المصاحبة للبطولة.

    أحد نجوم منتخب العراق الشقيق، ذكر لنا أن قرار تغيير المسمى الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، أثلج صدورنا وجعلنا نشعر بالفرح والسعادة ونستلهم العزيمة على الرغم من عدم تغييره في بلدنا!

    تغطية متميزة من قناة دبي وأبوظبي الرياضية، لأحداث المنافسات تشعرك بأجواء الألعاب الرياضية الأولمبية، مع غياب غير مبرر من الصحافة!

    «إعاقة الإنسان هي عدم تقدمه وبقاؤه في مكانه وعجزه عن تحقيق الإنجازات»، من أقوال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

    طباعة Email