شكراً بوراشد

ما أجملها من أيام، ستظل راسخة في الأذهان، أيام «تحدي دبي للياقة »، هذا التحدي الرائد على مستوى العالم، والذي أبدع بوراشد في ابتكاره، ليمارس الجميع الرياضة في عاصمة الرياضة العالمية، وتتحول الرياضة في عام الخير إلى أسلوب حياة، سواء للمقيمين في دبي أو زوارها، وبذلك تصبح دانة الدنيا دبي، النموذج والقدوة، كونها الأكثر نشاطاً وحيوية وصحة على مستوى العالم.

وكعادتها فعلتها قوة شرطة دبي، وكسبت رهان التحدي، الذي قبلته منذ أن أعلن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم تحديه للقوة، فكانت ثقة قائدها اللواء عبد الله خليفة المري، الذي أعلن قبول التحدي، ورفع كل من ينتمي إلى كيان قوة شرطة دبي، شعار «لبيك بوراشد.. تم استلام الرسالة ونقبل التحدي»، هذا الكيان العظيم الزاخر بالإنجازات، الذي يوفر الأمن والأمان والاستقرار، لأفراد المجتمع والمقيمين على هذه الأرض الطيبة «إماراتنا الحبيبة».

ولأن قوة شرطة دبي، نهجها التميز والريادة والعطاء والمنافسة والتفوق، كان التفاعل الإيجابي من قائد القوة، وقبل أن يبدأ التحدي، واضحاً وتجلى في غرس روح المنافسة في نفوس جميع منتسبي القوة، فتحركت القيادة وكافة أجهزتها الشرطية، وقادهم قائد قوة شرطة دبي بحرفية، للمحافظة على المكتسبات كل، وتحقيق الإنجازات الرياضية العالمية، من خلال «تحدي دبي للياقة البدنية»، لذلك حرص قائد عام شرطة دبي، بأن تكون القوة بكاملها في تحدي دبي، وناشد الجميع إطلاق المبادرات والأفكار التي تقودنا إلى تحقيق الأرقام القياسية والإنجازات العالمية.

هذا التميز الذي بات أبرز سمات قوة شرطة دبي قادها إلى تحقيق التفرد المنشود، بتحقيق أكثر من رقم في التحدي، تم تسجيلهم في موسوعة غينيس العالمية للأرقام القياسية، ما ينسجم وما صرح به القائد العام لشرطة دبي اللواء عبد الله خليفة المري «إن المشاركة لدخول موسوعة غينيس العالمية جزء من استراتيجية شرطة دبي في دعم المبادرات الرياضية المجتمعية».

خلال مشاركتها في التحدي، كسرت شرطة دبي رقماً قياسياً عالمياً، تمثل في سحب 56 عنصراً من شرطة دبي، طائرة تابعة لطيران الإمارات من طراز «آيرباص A380-800».

كما حققت شرطة دبي، الرقم القياسي العالمي في «تحدي الميل لذوي الهمم» بالكراسي المتحركة، ونالت شهادة تحطيم الرقم القياسي لموسوعة غينيس للأرقام القياسية في عدد المؤدين لتمارين الرياضية «بيربي»، وعلى مستوى السير 30 خطوة كل يوم لمدة 30 يوماً مشت قوة شرطة دبي متصدرة التحدي بـ 98830273282 خطوة.

ولأن تحدي دبي للياقة ساهم بشكل كبير في زيادة الثقافة الرياضية وعدد الممارسين للرياضة في مجتمع الإمارات ، وتحرص شرطة دبي على تفاعل كل المنتسبين إليها في جميع مشاركاتها، فقد حرصت على أن يكون مبتعثوها في الخارج، وخاصة في الكليات والجامعات بالولايات المتحدة وبريطانيا، متفاعلين جداً مع تحدي دبي للياقة ، وقاموا بمجهود كبير من حيث التجمع، والتواصل مع الجهات الأكاديمية والرسمية هناك بالتعاون مع السفارات، دعماً منهم للحدث الكبير، وهكذا تبقى شرطة دبي دائماً رمزاً للتميز والريادة، وعلامة بارزة في جميع المشاركات.. فشكراً بوراشد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات