في المليان

من أجل العالمية

من أجل الوطن.. من أجل العَلم.. الذي نريد أن يرفرف عالياً فوق قلعة الفرسان، في يوم الحدث التاريخي المهم في مسيرة الفرسان ممثل الوطن والخليج العربي والعرب، بعون الله تعالى، يوم له قيمة ودلالة عظيمة تتواصل فيه احتفالات الوطن بيوم «العَلم» إن شاء الله يوم السبت السابع من نوفمبر 2015، لدينا شعور وإحساس بأننا سنشهد انتصاراً لفرسان «الإمارات» في المواجهة التي تجمعهم مع فريق «غوانغزهو» الصيني في ذهاب بطولة الأندية الآسيوية..

وبعون من الله عز وجل، تكون مباراة العودة تأكيداً على نيل اللقب الآسيوي ومعانقة كأس أكبر القارات، لندهش التنين ونجوب الصين وسورها العظيم بفخرٍ واعتزاز رافعين راية العز والفوز والنصر، وتستقبل جماهير الوطن الوفية نجوم الوطن ومعهم الكأس الآسيوية، وبإذن الله تعالى، سيرفع سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس الفرسان «عَلم الوطن» ليعلو بفضل الله فوق هام السحاب على أعلى قمة «برج خليفة» ومعه الكأس في «دانة الدنيا» دبي.

الفرسان على موعد مع التاريخ يوم السبت، فالفوز بمباراة الذهاب كما سبق وأكدت لن يمثل الفوز بنصف النهائي واللقب فحسب، وإنما سوف يمثل الفوز بثلثي النهائي لما لمباراة الذهاب من أهمية في تحديد ما يمكن ويجب أن يكون عليه لقاء العودة، وثقتنا بلا حدود في قدرة الفرسان على أداء مهمتهم بنجاح ومواصلة الطريق نحو قمة الأندية الآسيوية ومونديال الأندية، وتسطير تاريخ عالمي جديد لكرة الإمارات.

«فرسان فزاع»، يدركون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم في المباراتين، ويعلمون ما عليهم من واجب، وهذا ما برهنوا عليه منذ اللحظة الأولى التي أعلنوا فيها التحدي وأكدوا رغبتهم في مواصلة طريق المنافسة على اللقب، وبعون الله تعالى سيكون الفرسان في قمة جاهزيتهم وسيقدمون الأداء القوي والمستوى المطلوب بطريقتهم الخاصة لتحقيق الفوز في لقاء الذهاب، وإن شاء الله سيؤكدونه بمعنوياتهم العالية في لقاء الإياب.

والتحدي هو القاسم المشترك بين اللاعبين والجهاز الفني بقيادة الروماني اولاريو كوزمين، الذي يهمه إثبات تفوقه على البرازيلي فيليبي سكولاري، مدرب غوانزهو، الذي درب منتخبات عريقة وأندية عالمية في البرازيل وأوروبا ومنطقة الخليج، بينما كوزمين لا يعرفه إلا أبناء جلدته والخليجيين لانحصار تاريخه التدريبي مع بعض أندية رومانيا ومنطقة الخليج، وتفوق كوزمين سيكون له تأثيره في مسيرته التدريبية وخاصة بعد المشاركة مع الفرسان في مونديال الأندية.

ونحن نثق في قدراته الفنية وخبراته الميدانية وأنه لن يفوت فرصة تحقيق هذا الإنجاز، بحسن توظيف إمكانيات الفرسان بذكاء لكسب الرهان وحسم موقعة السبت، وبعون الله سيكون نجوم الفريق جاهزين ومتحفزين ومستعدين لمواجهة الفريق الصيني، أقوياء في دفاعهم، مسيطرين في وسط الميدان، وسيضربون إن شاء الله بقوة في الهجوم من أجل التفوق والفوز في المباراتين ونيل اللقب وعبور سور الصين العظيم.

ولاؤنا للوطن يجمعنا بروحٍ معنوية عالية لنقف جميعاً خلف ممثل الوطن ليحقق النتيجة الإيجابية، نحن على ثقة من أن الجماهير الوفية سوف تواصل وقفتها مع الفرسان وسوف تتواجد في مدرجات استاد راشد يوم «السبت» لتقديم المساندة القوية والدعم الفاعل لفرسان الإمارات، نجوم الأهلي، الذين ينشدون النصر بعزيمة وإصرار لإسعاد جماهير الوطن التي تقف خلفهم، وإن شاء الله تعالى جميعنا متفائلون بقدرة الفرسان على تحقيق الانتصار بمساندة الجماهير وحسن قيادة المدرب ودعم الإدارة، والذهاب إلى الصين بهدف الفوز في مباراة الإياب لتشريف كرة الإمارات والوصول إلى العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات