في المليان

سري...

هل لا تزال هناك أسرار في المواجهات الرياضية؟. وهل هناك وجود لها في قمة الأهلي والهلال؟. لم تعد هناك أسرار.. بل ذكاء.. وفطنة.. وتوظيف جيد لقدرات وإمكانات اللاعبين.. ولكن السر الحقيقي يكمن في الحبل السري الذي يربط بين شعار الكيان وبين قلوب اللاعبين.. بين شعار الفرسان وبين قلوبهم، الذي بلا شك يبني ترابطاً قوياً، يساعدهم على تخطي الصعاب..

والانطلاق القوي، بإذن الله تعالى، لمعانقة الكأس الآسيوية لأول مرة، هذا هو السر الذي يعزز الترابط لدى الأمة الأهلاوية بكاملها، مدعوماً بجماهير إماراتية عشقها تحقيق الإنجازات والانتصارات للوطن، وطن بكامله يساند ممثل الوطن فرسان فزاع «فرسان الإمارات» في مهمتهم الآسيوية، والفرسان ملتزمون بتأدية واجباتهم بدقة وتماسك قوي في مواجهة التحديات، قادرون على تحمل المسؤولية لتشريف الكرة الإماراتية في مشوارهم الآسيوي.

أيها الفرسان لو جمعنا 9 + 2 = 11 فارساً من فرسان فزاع، «فرسان الإمارات»، مع دكة الاحتياط المليئة بالفرسان الشجعان، في مواجهة الهلال يوم 29 الجاري هناك في الرياض، بإذن الله تعالى، ستكونون فريقاً يصعب اجتيازه، لأنكم مترابطون ومتماسكون بقوة وسر تفوقكم، نابع من أسرار معاناتكم خلال المشاركات السابقة في الآسيوية، التفوق يخلق عند الإنسان معاناة..

وتفكيراً كيف يشحذ همته لتفوق أعلى؟. ما زلتم تعانون الكثير من أجل تفوق أعلى بحكمة وصبر وعطاء، هذه المشاركات زرعت فيكم الثقة بالنفس والخبرة والنفس الطويل من أجل تفوق أعلى، استفدتم من الدروس السابقة، وتغلبتم على الصعاب، وأصبحتم من الفرق القوية، تفكيركم فيه تركيز، وأداؤكم يزداد تميزاً وقوة، تعلمتم من تجاربكم السابقة أنه يجب عليكم النظر إلى الأمام لبلوغ الهدف المنشود، بخبرة مكتسبة، وتطور في الأداء، ونضج تام، والإصرار والعزيمة على كسب النتيجة التي ترضونها، ولن ترضوا في يوم الذهاب عن التنازل عن حقكم في مواصلة مهمتكم الآسيوية ومشواركم الناجح، من أجل الوصول إلى النهائي الحلم، ومعانقة الكأس لأول مرة.

من المؤكد أن مدربكم أيضاً يتطلع لتفوق أعلى بهمتكم وترابطكم، ويخطط لتكون خطوط فريقه الثلاثة أكثر جاهزية متماسكة وقوة ضاربة لنيل التفوق في مواجهة فريقه السابق الهلال، «كوزمين» يعلم جيداً مواطن الضعف والقوة لدى زعيم الكرة السعودية، وهدفه أكثر وضوحاً لدرايته التامة بأسرار الزعيم وخبايا الكرة السعودية، فهو يملك مفاتيح اللعب، ويبقى عليه توزيع المهام عليكم التوزيع الصحيح، وعليكم الإجادة والتركيز لاجتياز الهلال، مدربكم يريد التأهل معكم إلى المباراة النهائية، ويتطلع أن تكون الآسيوية للفرسان 100 %.

أيها الفرسان، إن سر تفوقكم ونجاحكم، هو تفجير جميع طاقاتكم الكامنة بداخلكم، لتحققوا النصر والرقم واحد، لأن النجاح الحقيقي، هو شعوركم الذاتي الداخلي وما تصبون إليه، وثقتكم بأنفسكم وتعاونكم والصبر على تحقيق النصر، لأن النصر لا يتحقق إلا بالصبر والجهد والعطاء الجاد، وبسط السيطرة والتفوق في الميدان بالأداء المفعم بالدقة والحرص، وتماسك جميع الخطوط لنيل الهدف، وتحقيق الأهداف التي تقودكم لتفوق أعلى.

أيها الفرسان، مهما كان الدعم وحجم الحضور الجماهيري لمشجعي الهلال في مباراتكم القادمة، على استاد الملك فهد الدولي في الرياض، فهذا الأمر يجب ألا يزعجكم، بل لا بد أن يسعدكم ويزيدكم ثباتاً، وهو السر في تألقكم لما تملكونه من خبرة متراكمة وما حققتموه من نتائج إيجابية في مواجهاتكم الخارجية السابقة، هذه هي ثقتنا وقناعتنا، بإذن الله تعالى، حتى ولو كسر حضور جماهير الهلال حاجز عدد المقاعد التي يضمها استاد الملك، وسيكون ذلك هو السر في تألقكم وتفوقكم، وتقديم الأداء الأفضل، ليستمتع به الحضور، فأنتم تركزون على ما تريدون تحقيقه، وهو الفوز، سيروا على بركة الله، وخلفكم من يساندكم بالحضور أو الدعاء لكم بالتوفيق في مهمتكم، فأنتم تملكون سر التفوق والنصر بإذن الله.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات