00
إكسبو 2020 دبي اليوم

يا العربي .. «ضاع الدوري» !!

ت + ت - الحجم الطبيعي

يا فرحة ما تمت للنادي العربي فبعد أن كان متصدراً للدوري الكويتي لمدة 24 جولة وبات قريباً جداً من الحصول على لقب « فيفا » جاء خصمه اللدود القادسية ليقول له « لا لن أسمح لك بالفوز رغم أن معظم الجماهير الكويتية ».

وإنا أولهم « كانت تتوقع أن الأخضر سيكون هو بطل الدوري نظراً لاكتساحه الفرق يميناً وشمالاً ليعيد بذلك الدرع إلى خزائن النادي بعد غياب طويل جداً امتد 13 عاماً إلى أن جاءت الجولة قبل الأخيرة فنسفت كل ما عملة طوال الموسم وضاعت الصدارة التي كان متمسك بها طوال تلك الفترة بعد تعادله مع غريمه اللدود القادسية .

الأمر الذي جعل الكويت يخطف الصدارة منة بفارق الأهداف بعد فوزه هو الأخر على اليرموك برباعية بعد أن كان متخلفا بهدفين إلا أن مواجهات الفريقين الأبيض والأخضر في القسمين الأول والثاني ذهبت لمصلحة العميد الكويتاوي بسبب نظام البطولة بعد أن تعادلا في القسم الأول وفاز الأبيض في القسم الثاني .

وبالتالي فإن الفوز المتوقع للكويت على الصليبيخات يوم السبت المقبل سيتوجه بطلاً للمسابقة رغم بدايته التي لم تكن على ما يرام ألا أن الفريق استعاد توازنه بعد ذلك وتمكن من الزحف نحو القمة بهدوء الى أن وصل إلى صدارة الفرق، حتى وان تغلب العربي على الفريق السهل جدا كذلك التضامن.

ولكن كل ذلك اعتبره «كوم» وما فعله بعض إداريي النادي العربي «كوم» آخر عندما أطلقوا لأنفسهم العنان بتصريحات غير مسؤولة ساهمت بشكل كبير في توتر لاعبي الأخضر داخل الملعب وضيعت منهم مباراتي الكويت التي خسرها بهدف ولقاء القادسية الذي انتهى بالتعادل السلبي.

حيث كان الأجدر بالإداريين أن يتخذوا من الهدوء شعاراً لهم خاصة وإنهم كانوا متصدرين بفارق 5 نقاط عن الوصيف الكويت ولكن بسبب صدور تلك التصريحات التي لم يكن لها اي داعٍ اتضح جلياً انخفاض مستوى لاعبي العربي أثناء مباراتي الأبيض والأصفر رغم انه فاز على الجهراء وهي التي كانت بين تلك المباراتين!.

هذا الأمر يجرنا إلى أمر في غاية الأهمية سبق وان اشرنا إليه عدة مرات وهو أن الإدارة هي الأساس في العمل الرياضي وكنا دائماً نطالب بوجود نوعية إدارية واعية وتدرك خطورة اي تهور من خلال تصريح يطلق هنا أو تصرف يصدر هناك يكون بعده المتضرر فريقه بعد ان يكون قد وصل الى مرحلة جيدة من تطور في مستواه.

آخر الكلام :

مهما حصل من مشاحنات وتوتر بين لاعبي النصر السعودي ولخويا القطري يظلون اخوة متحابين لا يعكر علاقاتهم مجرد مباراة تنافسية انتهت بفوز شقيق على شقيقه الآخر.

طباعة Email