في المليان

للعالمية دوم فزاع ...

معلوم دومك عالمي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وعشقك للمركز الأول والرقم واحد، وأهدافك الذكية، دوم وراءها انتصارات وبطولات عالمية لدولة الإمارات، وأرقام تتحطم عالمياً بلا منازع في كل الميادين والمنافسات والبطولات العالمية.

معلوم يا شيخنا اسمك دوم في أعلى المقامات، وهدفك دائماً ومقصدك «المركز الأول»، ومعلوم تستاهل الناموس بالفوز يا شيخ حمدان دايم هل الطولات إلهم عوايد، وعوايدك تُسَطّر حروف الفوز والنصر من نور في كل الميادين والمنافسات العالمية.

معلوم يا شيخنا وصف والدك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله ورعاه، في أبياته الشعرية..

«عادتك مثلي إذا حان الرِّهانـي كل من راهن عليك إتجمِّلــه

وعادتكْ مثلي إذا إحمَر السّناني كنت إنته الحل له والمشكِله»

معلوم سمّوك كلنا نقول ونردد وبكل فخر عاش «حمدان» ويستاهل الناموس «فزاع» بالفوز، وإلنا الشرف إنزف لك أجمل التَّهاني على هذا الإنجاز والانتصار العالمي الرائع والساحق الذي حققه حصانك «برنس بيشوب»، في بطولة كأس دبي العالمي، واللي جٓنّحْ مثل الصقر سابق الريح وجميع المنافسين له في الميدان، وخل المدى كأنه خطوتين، هذا الفوز الغالي والعالمي لدولة الإمارات تحقق بثقة وجدارة واستحقاق في سماء وعالم الإنجازات المتواصلة، لتبقى «الكأس الذهبية» في دانة الدنيا دبي.

معلوم يا شيخ حمدان وجودك في المنافسات قول وفعل وانتصارات .. تذكرنا بمقولة والدك الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حفظه الله، في كتابه «رؤيتي» «الجائزة كبيرة، والفشل كارثة وطنية وقومية .. لذا سنعدو مع العدائين كلهم عندما تشرق الشمس في الصباح، ثم سنعدو مع العدائين كلهم عندما تغرب كل مساء، لكننا لسنا في السباق لكي نعدو فقط .. بل نريد الفوز». فتحقق المراد بفوز حصان فزاع «برنس بيشوب» وتعملقه عالمياً في بطولة كأس دبي العالمي.

معلوم يا شيخنا.. طموحات الوالد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ليس لها حدود ونهجه التفكير بقهر المستحيل، ومن أقواله المأثورة، حفظه الله، «لا بديل لنا عن المركز الأول، وكلمة مستحيل ليست في قاموسنا في دولة الإمارات».

سمو الشيخ حمدان عبّر بأبيات شعرية رائعة في قصيدته «المستحيل»..

«عزي من أبوي الكريم أستلمته..

على المسار أكملت نفس المسيرة»

معلوم يا شيخ حمدان «من شابه أباه فما ظلم» حتى في وقفتك شامخ، شموخ العز والنصر، ونظرتك ثاقبة، وثقتك في حصانك على تحقيق الفوز وعن جدارة واضحة، وللعالمية دوم فزاع على العرش متربع، والكأس مالكنه وأنته أربيعه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات